سهم hsbc - السعودية

تداول سهم HSBC

HSBC هي شركة للخدمات المصرفية والمالية البريطانية تعمل على مستوى العالم، وتخدم أكثر من 38 مليون عميل في 66 دولة وإقليم.

اعتبارًا من عام 2018، أصبحت الشركة سابع أكبر بنك في العالم والأكبر في أوروبا.

إنها تمتلك أصولًا يبلغ مجموعها حوالي 2.52 تريليون جنيه إسترليني

ابدأ التداول في أسهم HSBC اليوم من خلال الوسيط الحائز على جوائز والمرخص له عالميًا!

بدأت قصة HSBC في هونغ كونغ، حيث تم افتتاح فروع في شنغهاي وهونغ كونغ في مارس 1865، وهو أول بنك مملوك ومدار محليا.

أسست HSBC Holdings، التي مقرها اليوم في لندن، من قبل هونج كونج وشنغهاي بانكينغ كوربوريشن في عام 1991 كشركة قابضة جماعية.

ومن المثير للاهتمام، أن اسم “HSBC” مشتق من الأحرف الأولى من هونغ كونغ وشنغهاي المصرفية، العضو المؤسس لـ HSBC.

استلهم رمز مسدس الشركة باللونين الأحمر والأبيض من علم البيت الأصلي للبنك، والذي كان يعتمد بدوره على صليب القديس أندرو.

وتم تسمية الأسدين اللذين يظهران في الرمز باسم ستيفن وستيت بعد أن كان كبار المديرين الذين عملوا في الشركة خلال 1920.

كان مصدر الإلهام وراء إنشاء HSBC من قبل رجل أسكتلندي يدعى السير توماس ساذرلاند الذي كان في ذلك الوقت، يعمل لدى شركة شبه الجزيرة والشرقية للملاحة في آسيا.

أدرك ساذرلاند بسرعة أن هناك إمكانات هائلة غير مستغلة للعمليات المصرفية على الساحل الصيني وفي هونغ كونغ.

لقد ساعد في تأسيس البنك، الذي فتح أبوابه لعملائه الأولين في مارس 1865، يليه موقع ثانٍ في شنغهاي بالكاد بعد شهر.

مباشرة بعد أن بدأ البنك عملياته، بدأ بفتح المزيد من الفروع لتقديم خدماته للمزيد من العملاء.

على الرغم من أن شبكة فروع بنك HSBC العالمية كانت واسعة النطاق، حيث امتدت إلى أقصى حد في أمريكا الشمالية وأوروبا، فقد ركزت المنظمة تركيزها الرئيسي على خدمة منطقة آسيا والمحيط الهادئ بشكل عام، والصين بشكل خاص.

كان البنك رائداً في العديد من الممارسات المصرفية الحديثة التي تمتعت بها اليوم.

على سبيل المثال: كان أول بنك تم إنشاؤه في تايلاند وطبع أيضًا أوراق العملة الأولى في البلاد.

منذ البداية، كان التمويل التجاري محورًا رئيسيًا لعمليات HSBC المحلية والدولية، وقد تم الاعتراف بالبنك على مر السنين بسبب خبرته في هذا المجال بالذات.

بالإضافة إلى ذلك، أصبح البنك معروفًا بالفوركس والسبائك وإصدار السندات والخدمات المصرفية التجارية.

في عام 1874، صنعت الشركة التاريخ بإصدار أول قرض عام في الصين، ومنذ ذلك الحين، أصدرت معظم القروض العامة في الصين.

في أوائل القرن العشرين، بدأ البنك في توسيع نطاق أعماله في الشرق.

بدأ بنك HSBC في إصدار قروض للحكومات الآسيوية، وخاصة تلك التي في الصين.

تم استخدام الأموال لتحديث البلدان ولإنشاء مجموعة متنوعة من مشاريع البنية التحتية، مثل بناء السكك الحديدية.

خلال الحرب العالمية الثانية، كان العديد من موظفي HSBC في الشرق أسرى حرب، مع تقدم العدو عبر مناطق عملياته.

ومع ذلك، تمكن البنك من البقاء على قيد الحياة، وذلك بفضل إشراف آرثر مورس وسياسته الحكيمة المتمثلة في زيادة الاحتياطيات الكبيرة خلال وقت السلم.

في الأسواق الأخرى، بدأ البنك في التنويع والنمو من خلال سلسلة من عمليات الاستحواذ والتحالفات.

والجدير بالذكر أن عملية الاستحواذ على البنك البريطاني للشرق الأوسط وبنك Mercantile كانت خطوة انتقلت بها HSBC إلى مناطق جديدة، في حين وسعت نطاق خدماتها من خلال إنشاء قسم للخدمات المصرفية التجارية في عام 1972.

أدى هذا إلى إنشاء الشركة للانتقال من مؤسسة مالية إقليمية كبيرة إلى واحدة من أبرز مزودي الخدمات المالية في العالم، بحلول نهاية القرن العشرين.

في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، لم يكتف HSBC بتوحيد مكانته كواحد من أكبر الأسماء في قطاع الخدمات المالية، بل جدد تركيزه على أصوله من خلال تعزيز سلسلة من الشراكات الاستراتيجية والعضوية في الصين.

إن تنويع البنك، إلى جانب استقراره، قد مكنه من الصمود في وجه الاضطرابات داخل الأسواق المالية والاقتصادات العالمية.

في أبريل 2000، توسّع بنك HSBC إلى قارة أوروبا من خلال الاستحواذ على البنك الفرنسي Crédit Commercial de France مقابل 6.6 مليار جنيه إسترليني.

بعد عام، في يوليو، اشترى HSBC Demirbank وهو بنك تركي معسر، وفي أغسطس 2002، استحوذت الشركة على ثالث أكبر بنك تجزئة في المكسيك ، Grupo Financiero Bital، SA de CV ،مقابل 1.1 مليار دولار.

تحت قيادة السير جون بوند، توسّع بنك HSBC في الولايات المتحدة في عام 2002 واكتسبوا شركة تمويل الأسر (HFC)، وهي جهة إصدار بطاقة ائتمان أمريكية ومقرض الرهن العقاري، بمبلغ 9 مليارات جنيه إسترليني.

تحت الاسم الجديد لـ HSBC Finance، كان هذا القسم ثاني أكبر بنك في الولايات المتحدة.

في أبريل 2003، انتقل HSBC Holdings إلى مقره الرئيسي الجديد في 8 Canada Square، لندن.

في سبتمبر من نفس العام، اشترت الشركة Polski Kredyt Bank SA من بولندا مقابل 7.8 مليون دولار.

بعد عام واحد فقط، توسعت HSBC في الصين من خلال شراء 19.9٪ من بنك الاتصالات في شنغهاي.

بالإضافة إلى ذلك، في المملكة المتحدة، استحوذ HSBC على Marks & Spencer Retail Financial Services Holdings Ltd مقابل 763 مليون جنيه إسترليني في ديسمبر 2004.

وبين عامي 2005 و 2008، شملت الاستحواذات الأخرى البارزة Metris Inc، وهي جهة إصدار بطاقة ائتمان أمريكية مقابل 1.6 مليار دولار؛ بنك دار السلام للاستثمار العراقي؛ 90 فرعًا من فروع Banca Nazionale del Lavoro في الأرجنتين وشركة IL&FS Investment، وهي شركة وساطة تجزئة هندية.

خلال الأزمة المالية العالمية في عام 2008، تمكن HSBC من تجاوز العاصفة المالية بشكل أفضل من معظم البنوك العالمية الأخرى.

لوضع ذلك في الحسبان، عندما طلبت HM Treasury من جميع البنوك في المملكة المتحدة زيادة رأس مالها في أكتوبر 2007، قامت المجموعة بتحويل 750 مليون جنيه إسترليني إلى لندن في غضون ساعات وأعلنت أنها قد أقرضت للتو 4 مليارات جنيه إسترليني لبنوك المملكة المتحدة الأخرى.

بحلول مارس 2009، أعلن بنك HSBC أنه حقق ربحًا بقيمة 9.3 مليار دولار أمريكي في عام 2008.

وفي الوقت نفسه، أعلنوا عن إصدار حقوق بقيمة 12.5 مليار جنيه استرليني مكنت الشركة من شراء بنوك أخرى تكافح من أجل البقاء.

ومن المثير للاهتمام أن حالة عدم اليقين بشأن آثار قضية الحقوق على المستثمرين من المؤسسات تسببت في تقلبات سوق الأسهم في هونغ كونغ.

نتيجة لذلك، في 9 مارس 2009، انخفض سعر سهم HSBC بنسبة 24.14٪، مع بيع 12 مليون سهم في الثواني القليلة الماضية من التداول.

في فبراير 2015، أصبحت الأمور صعبة للغاية بالنسبة لـ HSBC.

في ذلك الوقت، أصدر الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين (ICIJ) معلومات حول السلوك التجاري لبنك HSBC تحت عنوان “Swiss Leaks” استنادًا إلى سجلات حساب HSBC المخترقة لعام 2007 من المبلغين عن المخالفات هيرفي Falciani.

زعم ICIJ أن HSBC قد استفاد من التعامل مع السياسيين الفاسدين، الديكتاتوريين، المتهربين من الضرائب، تجار الأسلحة، تجار الماس الدموي، وغيرهم من العملاء.

بعد بضعة أشهر، باع HSBC وحدته البرازيلية إلى Banco Bradesco مقابل 5.2 مليار دولار مما يشير إلى أداء مخيب للآمال.

في مارس 2017، كشفت صحيفة غارديان، التي كشفت عنها تحقيق يدعى غلوبال لوندرومات، أن مئات البنوك ساعدت في غسل الأموال المرتبطة بـ KGB من روسيا.

تم إدراج HSBC في قائمة البنوك الـ 17 الموجودة في المملكة المتحدة، بما في ذلك Royal Bank of Scotland و Lloyds و Barclays.

نفى بنك HSBC جميع التهم وذكر أنه كان ضد الجريمة المالية.

في أكتوبر 2017، خلف مارك تاكر دوغلاس فلينت كرئيس لمجموعة HSBC.

تاريخ سهم HSBC

يعتبر HSBC سهمًا شهيرًا لدى المستثمرين، حيث يضم البنك أكثر من 200,000 من المساهمين موزعين على أكثر من 125 دولة.

تمتلك الشركة قائمة أسهم ثنائية أساسية في بورصة لندن للأوراق المالية في المملكة المتحدة (يتم تداولها بموجب مؤشر HSBA) وبورصة هونج كونج للأوراق المالية (المتداولة تحت مؤشر HKG: 0005).

كما أنه مكون من مؤشر Hang Seng ومؤشر FTSE 100.

كما أن لديها قوائم ثانوية في البورصات الأخرى، وعلى الأخص في برمودا، وبورصة نيويورك (NYSE)، ويورونكست في باريس.

يتداول HSBC في إطار قطاع الخدمات المصرفية والمالية.

يمتد العام المالي لبنك HSBC بالتوازي مع السنة التقويمية، بما في ذلك 31 ديسمبر.

عادة ما يتم الإعلان عن النتائج السنوية للبنك في أواخر فبراير أو الجزء الأول من شهر مارس من العام التالي.

كما ينشر HSBC نتائجه المؤقتة في نهاية يوليو أو مطلع أغسطس.

هناك أيضًا تحديثات فصلية يتم الإعلان عنها بعد الربعين الأول والثالث.

تتمثل سياسة البنك في دفع أرباح الأسهم على ثلاثة أقساط متساوية وأرباح متغيرة رابعة.

قيمة الجنيه الإسترليني لتوزيعات HSBC متغيرة وتعتمد بشدة على الحركات في سوق الفوركس.

في الواقع، قد يختلف سعر الصرف النقدي ومعدل البرامج النصية (الحق في اختيار تلقي أسهم عادية جديدة بدلاً من توزيع أرباح نقدية) لنفس دفعة الأرباح؛ نظرًا لتكوينها في أيام مختلفة، فمن المستحيل معرفة سعر الصرف النقدي إلى أن ينتهي الموعد النهائي للسكراب.

في 27 سبتمبر 2018، دفع HSBC توزيعات أرباح قدرها 0.076320 جنيه إسترليني للسهم.

اعتبارًا من أكتوبر 2018، تم تداول أسهم HSBC بسعر 623.70 GBX للسهم، وبلغت القيمة السوقية 167.46 مليار دولار.

ابدأ التداول في أسهم HSBC اليوم من خلال الوسيط الحائز على جائزة والمرخص له والمنظم!

كيفية تداول أسهم HSBC

من خلال تركيزه على آسيا، وعلى وجه التحديد الصين، يعد HSBC عملاق مصرفي عالمي له عدد من الخصائص الفريدة التي تؤثر على سعر أسهمه ويجعله خيارًا ممتازًا للمتداولين على المدى المتوسط إلى المدى القصير.

بعض هذه تشمل:

  • الرسوم التشريعية والقانونية

في عام 2012، اضطر كبار المسؤولين في HSBC للمثول أمام اللجنة الفرعية الدائمة للتحقيقات في مجلس الشيوخ الأمريكي (PSI).

كانت جلسات الاستماع نتيجة تحقيق أجرته PSI فيما يتعلق بادعاءات أن امتثال HSBC للوائح المالية المرتبطة بمكافحة غسل الأموال لم يكن كافياً، مما يعرض النظام المالي الأمريكي للخطر.

بعد ذلك، حملت الحكومة الأمريكية البنك مسؤولية أكثر من 2.6 مليار دولار من الأموال المغسولة والممتلكات التي حصل عليها تجار المخدرات.

في 11 ديسمبر 2012، وافق HSBC على دفع غرامة قياسية بقيمة 1.92 مليار دولار في قضية غسل الأموال هذه.

هذا النوع من الدعاية السلبية لا يكون إيجابيًا أبدًا لسعر سهم الشركة أو لثقة المستثمر.

  • تحليل المنافسين

اعتبارًا من عام 2018، في قائمة Greenwich Associates لقادة الأسهم في الخدمات المصرفية للشركات الآسيوية، يتصدر HSBC الطريق، يليه التعادل بين سيتي وستاندرد تشارترد وفي المركز الرابع، هو رابط آخر بين بنك DBS وبنك ANZ.

عندما يتعلق الأمر بإدارة أموال الشركات الكبيرة، فإن الوضع مشابه، حيث تم ربط Citi و HSBC بالتعادل في المقام الأول، مع تغلغلهما في السوق بنسبة 32٪.

يأتي ستاندرد تشارترد في المرتبة الثانية بنسبة 22٪، في حين يأتي بنك الصين في المرتبة الثالثة بنسبة 17٪.

نظرًا لقوة الاقتصادات الآسيوية نسبيًا وبعضها يشهد نمواً هائلاً، فإن بنك HSBC في وضع جيد للاستفادة، وهو أمر قد يزيد بالتأكيد سعر سهمه.

  • تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

اتخذ بنك HSBC قرارًا بنقل ملكية الفروع الأيرلندية والبولندية للبنك من HSBC UK إلى وحدته في فرنسا.

وهي تخطط للقيام بنفس الشيء من خلال سبعة فروع أخرى في جميع أنحاء أوروبا، استعدادًا لمغادرة بريطانيا بعيداً عن الاتحاد الأوروبي، لأن الشركات التي تتخذ من بريطانيا مقراً لها ستفقد حقوق جواز السفر، مما يتيح لها بيع خدماتها المالية داخل الاتحاد الأوروبي.

كما هو الحال مع العديد من الشركات الأخرى لقد تأثر بنك HSBC بالتصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكن ليس بنفس درجة تأثر العديد من منافسيه.

على سبيل المثال، من يناير 2017 إلى أكتوبر 2018، انخفضت أسهم بنك إسكتلندا الملكي بنسبة هائلة بلغت 96٪، وانخفض لويدز بنسبة 84٪ وخسر بنك باركليز 57٪.

ومع ذلك، وبفضل اهتماماته الضخمة خارج الاتحاد الأوروبي، تمكن HSBC من خسارة 12٪ فقط.

عندما يتم أخذ الأرباح الموزعة في الاعتبار، يكون مساهمو HSBC متقدمين بالفعل.

من الضروري مراقبة كل هذه العوامل في التداول على المدى القصير إلى المتوسط، وبهذه الطريقة، يمكنك الحصول على فهم أفضل لما سيؤثر على سعر سهم HSBC.

لماذا تداول HSBC مع AvaTrade

  • يحتاج كل متداول إلى راحة البال التي تأتي مع معرفة أن استثماراته آمنة.AvaTrade هي وسيط منظم وحائز على جوائز يقدم تداول CFD شفاف على الإنترنت.
  • يتم تشغيل AvaTrade بواسطة MetaTrader 4، منصة التداول الرائدة على الإنترنت في العالم.النظام سهل الاستخدام ويلبي جميع أنواع أساليب التداول.يدعم النظام أيضًا جميع الأجهزة المحمولة.هذا يعطي المتداولين لدينا راحة ومرونة التداول أثناء التنقل.
  • مع التداول بالرافعة المالية للعقود مقابل الفروقات على AvaTrade، يمكن للمتداولين الاستفادة من عوائد أعلى، حتى مع محدودية رأس المال الأولي.
  • توفر AvaTrade فروق أسعار تنافسية، مما يعني أن تداول HSBC والأسهم العالمية الأخرى أمر سهل ويمكن أن يكون مربحًا.
  • تدعم منصة MetaTrader التداول الآلي، مما يسمح للمستثمرين بالدخول والخروج من التداولات تلقائيًا، بناءً على المعلمات التي قاموا بإعدادها.
  • يتمتع جميع متداولي AvaTrade بوصول غير محدود إلى ثروة من الموارد التعليمية المتاحة على الموقع.بالإضافة إلى ذلك، توفر AvaTrade نصائح التداول اليومية وتحليل السوق الخبراء.

يمكنك تنمية محفظتك عن طريق تداول HSBC في AvaTrade. إبدأ اليوم!

مواضيع أخرى قد تهمك: