Micron Technology stock trading

سهم شركة ميكرون تكنولوجي Micron Technology| MU

شركة ميكرون هى واحدة من الشركات الرائدة في العالم في تخصص صناعة شرائح الذاكرة، دائمًا يكون هناك ارتفاع في الطلب على منتجاتها المتنوعة سواء كانت إصدارات قديمة أو حديثة، وتحلق أسهم “ميكرون” في السماء باستمرار بالرغم من التقلبات الاقتصادية التي تطرأ على العالم بين الحين والآخر، وتنتج شركة ميكرون التكنولوجية شرائح ذاكرة، وذاكرة فلاش ناند، ومحركات الأقراص الصلبة وأجهزة الاستشعار كموس.

تاريخ ميكرون تكنولوجي:

“ميكرون” هى شركة أميركية، مقرّها الرئيسي مدينة “بواز” الواقعة بولاية إيداهو، تم تأسيسها في الخامس من أكتوبر عام 1978 على يد وارد باركنسون ودنيس ويلسون ودوج بيتمان وهم مهندسين سابقين بشركة موستك وانضم لهم بعد ذلك دينيس ويلسون، وكانت بداية الشركة في قبو مكتب لطبيب أسنان، وقدم مدير شركة “موستك” المساعدة للمؤسسين في البداية في صورة شركة استشارية لتصميم أشباه الموصلات والذاكرة، إلا أن اعتماد ميكرون في تحصيل إيراداتها على شركة “موستك” قد انهار بعد أن قامت شركة يونايتد تيكنولوجيز بشراء موستك وإلغاء العقد، خسارة شركة ميكرون لعملائها الوحيدون جعلها تتجه نحو تصنيع الشرائح في عام 1981، وبدأت في إنتاج شرائح DRAM 64 كيلو بعد أن انتهت من أول وحدة لتصنيع الشرائح.

كان من البديهي أن تحاول شركة ميكرون في البداية أن تنهض من خلال تأمين التمويل وذلك لسببين الأول أن سوق شرائح الذاكرة كان يسيطر عليه المصنعين اليابانيين، وصناع شرائح الذاكرة الوحيدون في أمريكا كانوا في سيليكون فالي وتكساس وليس في ولاية إدارهو، إلا أنها بقت ساكنة وتلقت الدعم من كبار مستثمري بويز، أبرزهم مزارع البطاطس التابعة للمياردير جون ر.سيمبلوت والذي يمتلك أكبر مزرعة سيمبلوت وهى أكبر مورد للبطاطس لشركة ماكدونالدز للوجبات السريعة، استمار سيمبلوت في شركة ميكرون لفت انظار شركة ماكدونالدز ذاتها حيث استثمر في ميكرون عشرات الملايين من الدولارات.

كانت منافسة المصنعين اليابانيين على انتاج شرائح الذاكرة أمر صعب خصوصًا وأنهم كانوا يسيطرون على 70% من سوق شرائح الذاكرة في ذلك الوقت، إلا أنه مع التنظيم والتخطيط استطاعت الشركة أن تفرض سيطرتها في السوق حيث حققت طفرة تكنولوجية هائلة في أوائل عام 1923 حيث تميزت بمنتجاتها في تقليص حجم الشرائح وزيادة استيعابها حيث استطاعت أن تقارب نصف حجم الشريحة التي تشتهر بها اليابان وثلث حجم شرائح شركة تيكساس إنسترومنتس، فحققت جودة في الكم والكيف.

هذا وأضافت شركة ميكرون ميزة رئيسية في منتجاتها وهى انخفاض تكلفة التصنيع وبالتالي انخفاض في أسعار البيع الأمر الذي ساعدها في احتلال مكان في السوق والوصول إلى االمستوردين على مستوى العالم فقد استطاعت أن تكون بحجم أصغر وسعة أكبر وأقل تكلفة، ومع هذا التطور الهائل قامت بطرح أسهمها في عام 1984.

استحواذ ميكرون تكنولوجي على السوق العالمي:

وبعد هذا النجاح قررت شركة ميكرون الانتقال للمرحلة التالية وهى الاستحواذ على السوق العالمي وعليه فقد مرت بالكثير من المواقف التي حاولت من خلالها السيطرة على السوق، تزامن ذلك مع الارتفاع المستمر على شرائح الذاكرة وفي عام 2006 استطاعت شركة ميكرون أن تستحوذ على شركة أفيجو تيكنولوجيز والمعوفة الآن باسم برودكوم وفي عام 2008 أطلقت شركة ابتينا وهى واحدة متخصصة لتلك الأصول، وفي أواخر عام 2009 كانت الشركة أول من أعلن عن تصنيع محرك أقراص الحالة الصلبة” SSD” وذلك من خلال إستخدام واجهة SATA وبسرعة تصل إلى 6 جيجا بت/ثانية.

وفي نفس العام قامت ميكرون بإطلاق الشركة “ابتينا” كشركة خاصة مع الاحتفاظ بأسهم فيها والتي استمرت في تصنيع مستشعرات للعديد من كاميرات نيكون المحترفة، إلا أنه في نهاية الأمر تم الاستحواذ على الشركة “ابتينا” من قبل شركة أون سيميكونديتور عام 2014 مقابل 400 مليون دولار أمريكي.

ومع مرور الوقت تطورت شركة ميكرون من شركة تقوم بتصنيع وتصميم الرقاقات إلى مصنعة لشرائح الذاكرة معتمدة بشكل كلي على مزارعون البطاطس وماكدونالدز، واستطاعت الشركة الآن أن تكون واحدة من أكبر الشركات المصنعة للشرائح DRAM و NAND في العالم، بجانب شركة إنتل والتي تعمل على مشاريع تكنولوجيا الذاكرة.

وتمر الشركة الآن ببعض التقلبات بسبب الحرب التجارية بين أكبر دولتين في العالم الولايات المتحدة والصين، بالإضافة إلى الطبيعة المتغيرة لسوق الذاكرة.

خدمات شركة ميكرون :

تقوم ميكرون بإنتاج وتصنيع أنظمة متنوعة من أجهزة (semiconductor) وتتضمن شرائح الذاكرة العشوائية الديناميكية والذاكرة المحمولة، بالإضافة إلى محركات الأقراص الصلبة، ويتم تسويق منتجاتها تحت العلامات التجاريةCrucial و وقد كوّنت كلًا من ميكرون وإنتل معًا تقنيات التراسل الفوري فلاش، والتي تصدر ذاكرة فلاش “NAND”.

تنتج شركة “ميكرون” ذاكرة ووحدات “DRAM” بما في ذلك “SDRAM “، “DDR SDRAM “، “DDR2” “SDRAM “، “DDR3 SDRAM “، “DDR4 SDRAM “، “LPDRAM “، “RLDRAM “، “PSRAM” ، ومجموعة متعددة الشرائح.

كما أصبح للشركة الأم في الولايات المتحدة شركات فرعية وهى IM Flash، Inotera، Micron Japan, Ltd.

أقسام ميكرون :

يتراوح عدد أقسام شركة ميكرون إلى قسمين رئيسين وهما قسم إنتاج الذاكرة العشوائية وقسم إنتاج محركات الأقراص الصلبة:قسم إنتاج الذاكرة العشوائية:

وهو مسئول عن إنتاج نوع من الذاكرة مؤقت تلجأ له معظم الشركات على مستوى العالم، حيث يستعمل في حال انقطع التيار الكهربائي، فهو يحتفظ بالمعلومات دون فقدها، وتجني الشركة الكثير من الأرباح من هذا القسم.

قسم محركات الأقراص الصلبة :

ويأتي في المرتبة الثانية من حيث مصدر جني الأرباح في الشركة، وهو ينتج ذاكرة لتخزين بيانات رئيسية في الحاسوب، يستخدم في تخزين وإسترجاع المعلومات الرقمية من وعلى أقراص سريعة.

قيمة الأسهم في شركة ميكرون:

وعلى الرغم من تعرض شركة ميكرون للكثير من الضغوطات والتحديات طوال السنين الماضية وإلا أن لديها القدرة على الصمود والبقاء مع ارتفاع قيمة أسهمها، وهذا ما أثبته التاريخ، رغم حدوث حرب اقتصادية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية ورغم فرض عقوبات مختلفة على الصين تأثرت بسببها شركة ميكرون إلا أنها استطاعت أن تستمر.

يتوقع الخبراء أن ترتفع إيرادات MU للربع الأخير للسنة المالية في 2019 بنسبة تصل إلى 34% لتصل إلى 8.22 مليار دولار، ومن المتوقع في الوقت نفسه ارتفاع قيمة الأسهم بنسبة 48% لتصل إلى 30.13 مليار دولار ، كما أنه من المتوقع أن ترتفع الأرباح الفصلية المعدلة للشركة بنسبة تزيد عن 63%، في حين أنه من المتوقع أن تصل أرباح العام بأكمله إلى 136%.