تداول سهم سيمنز Siemens Stock Trading مع أفاتريد AvaTrade

تداول سهم سيمنز

“الإبداع من أجل الحياة” يعتبر هذا هو شعار شركة سيمنز الألمانية الرائدة في مجال التكنولوجيا الحديثة والكهرباء ومجال الرقمنة لأكثر من 170 عاماً.

وتعتبر شركة سيمنز ضمن قائمة أكبر شركات التصنيع في القارة الآوروبية، حيث بدأت الشركة عملها خلال 12 من أكتوبر من عام 1847، على يد كل من فون سيمنز و جون جورج هالسكي، ويقع مقرها الرئيسي في مدينة برلين التي كانت خلال تلك الفترة جزء من مملكة في دولة روسيا. كما أنها أيضاً تمتلك مقراً رئيسياً في مدينة ميونيخ الألمانية.

افتح حساب تداول في أفاتريد أو جرب حسابنا التجريبي الخالي من المخاطرة!

بدأت شركة سيمنز عملها عن طريق بناء خطوط تلغراف لمسافات طويلة، وفي هذه الأثناء ساهمت أزمة مبيعات في تغيير تاريخ الشركة وقادتها للوصول إلى العالمية.

قامت شركة سيمنز في البداية بجعل الابتكار جزءاً من فلسفتها وتعاملها، وفي ظل سعيها للوصول إلى العالمية والسيطرة على السوق لم تتمكن الشركة من تغير مسار عملها بل قامت بتشكيل مسار تكنولوجي أيضاً.

وعند تحويل الشركة إلى شركة مساهمة، دخلت شركة سيمنز ولأول مرة إلى أسواق رأس المال وذلك خلال 3 يونيو 1897. وفي تلك الفترة كانت الشركة تعرف باسم سيمنز و هالسكي، إلا أنه في عام 1966 تم تغير اسم الشركة ليصبح سيمنز آيه جي وذلك بعد أن حدث تغيراً كبيراً في إعادة هيكلة جميع الشركات التابعة لها.

ومع مرور الوقت واصلت سيمنز عمليات تداول الأسهم في بورصة فرانكفورت ليرمز لها بالرمز SIEGY. وفي عام 2001 تم إدراج شركة سيمنز لأول مرة في بورصة نيويورك، إلا أنه تم حذفها من البورصة في عام 2014 وذلك من أجل تحسين كفاءتها وسهولة تقاريرها المالية.

وبفضل العمليات المحلية المتنوعة التي قامت بها الشركة في بعض الدول، فقد تم إدراج شركة سيمنز في الكثير من البورصات مثل بورصة لندن، فيينا، زيورخ، جينيف، أمستردام، باريس، بازل وبروكسل.

شركة سيمنز تعمل في العديد من القطاعات والمجالات الرئيسية المختلفة مثل: الطاقة، الغاز، إدارة الطاقة، التنقل، تقنيات البناء، الصحة، أجهزة التحكم الالكترونية والخدمات المالية.

يعتبر قطاع الصحة في الشركة مزوداً رائداً في جميع أنحاء العالم فيما يخص التكنولوجيا الطبية وبعض الخدمات المتعلقة بهذا القطاع، وكان هذا القطاع هو الأفضل بالنسبة لأداء شركة سيمنز مقارنة ببعض القطاعات الأخرى التي تمتلكها الشركة، حيث قام هذا القطاع بتحقيق عوائد وأرباح ثابتة بلغت نحو 20 %. ويقع المقر الرئيسي لقسم التكنولوجيا الطبية الخاص بالشركة في مدينة إرلانجن بألمانيا.

وتعتبر الاستراتيجيات المتميزة التي تنتهجها شركة سيمنز وخاصة في إبقاء محفظتها نشطة هو من ساعدها على تقديم أداء رائد يعزز بقائها على مدار هذه السنين.

وهذا يؤكد أن الشركة كانت تمر بحالة من النشاط وخاصة في عمليات الاستحواذ والتصفية. فقد شملت مشترياتها الأساسية شركة منتور جرافيكس، قسم الطاقة في رولز رويس، مجموعة إنفنسيس للسكك الحديدية، واستثماراتها في آلات الطاقة ومؤسسة باير.

ولم تتأخر شركة سيمنز مطلقاً بشأن إجراء عمليات تصفية من أجل دعم استقرارها وتطوير كفاءتها، فقد شمل عمليات تصفية استثماراتها الرئيسية الأوسرام، آرافا، وحدة هاتف سيمنز، الوحدات التلغرافية واللاسلكية.

تاريخ سهم سيمنز

منذ بداية طرح الأسهم بشكل عام بداية من شهر يناير من عام 2019، كان يتوفر لدى شركة سيمنز نوع واحد فقط من السهم: حيث تم تنفيذ 3 مقابل 2 خلال 7 مايو من عام 2001. وهذا الأمر حدث عندما تراجعت قيمة الشركة وأسهمها، وأيضاً الانخفاض الذي جاء بعدها وهو الأمر الذي أدى إلى الاعتماد على سعر السهم من أجل جذب المزيد من المستثمرين لحمياتها من التعرض لخطر الهبوط وإبعاد المنافسين، وكذلك دعم خطط التوسع التي كانت تطمح إليها الشركة.

وبالرغم من فترات الازدهار التي مرت بها الشركة، إلا أن أسوأ فترة في تاريخها في فترة أوائل التسعينات والتي قامت حينها الشركة بإتباع إستراتيجية صارمة لتراكم الديون بشكل أعلى من الطبيعي. وخلال تلك الفترة سجل سهم الشركة أدنى مستوى له ليبلغ حينها نحو 18 يورو للسهم الواحد.

وبدأت الشركة في التعافي بصورة سريعة مع بداية أواخر التسعينات ليرتفع سعر السهم حينها متجاوزاً 130 يورو للسهم الواحد.

وعلى الرغم من هذا الارتفاع،إلا أنه في نهاية عام 2000 شهدت الشركة بعض الأمور التي عرقلت مسيرتها، إلا أنه بعد تقسيم سعر السهم أصبح أداء السهم قوي بشكل كبير للغاية متجاوزاً عملية الرشوة التي تمت في 2005، ولم يعاود في الاتجاه الهبوطي مرة أخرى إلا خلال عامي 2007 و 2008 وهي فترة الأزمة المالية.

وخلال شهر أكتوبر من عام 2008 سجل سعر السهم أدنى مستوى ليصل إلى 36 يورو للسهم الواحد، إلا أنه خلال مايو 2017 عاد سهم شركة سيمنز للارتفاع بقوة مرة أخرى ليسجل نحو 133 يورو للسهم.

منذ بداية العقد الحالي وبعد امتلاك سيمنز ميزانية عمومية جيدة دفعت شركة سيمنز أرباحاً سنوية إضافية من 1.00 يورو للسهم خلال عام 2000 لترتفع إلى 3.70 يورو خلال عام 2018.

ومنذ يناير 2019، كان أقل عائد لتوزيعات أرباح الشركة يبلغ نحو 0.44 %، أما أعلى عائد فقد بلغت نسبته 5.35 %. بينما وصل متوسط الأرباح إلى نحو 3.28 %. ستبقى شركة سيمنز ضمن قائمة المراقبة للكثير من المستثمرين الذين يفضلون المحافظ الثابتة وذلك بفضل أسهمها العالية وأرباحها الثابتة.

كيف يمكنك تداول سهم سيمنز؟

يعد سهم سيمنز من الأسهم الأكثر متابعة على مستوى العالم، ولكن على الرغم من ذلك فإن تنوع العمليات الدولية لدى الشركة يؤكد أنها تمتلك بعض الآليات المثيرة للاهتمام والتي يجب على كل متداول أن يلتفت إليها قبل البدء في التداول.

وهذه بعض منها:

  • التعريفات والاتفاقيات التجارية
    تمتلك شركة سيمنز مقرات محلية في ما يزيد عن 190 دولة حول العالم، وذلك بالإضافة إلى المصانع ومواقع الانتاج التي يصل عددها إلى 290 والمنتشرة في أكثر من 40 دولة، الأمر الذي قد يتسبب في تعرض الشركة لبعض التغييرات بشأن التعريفات والاتفاقات التجارية من قبل سلطات قضائية متنوعة، فعلى سبيل المثال، في بداية عام 2018 الماضي وبالتزامن مع النزاعات التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين أطلق قسم هيلثاينر خططاً بشأن تحويل طرق توريداته من الشحن من مواقع الانتاج الأوروبية خاصته، وذلك لمواجهة أي مخاطر محتملة.
  • السياسة التشريعية والضريبية
    تواجه شركة سيمنز مجموعة من التحديات التشريعية والضريبية المختلفة مثلها مثل أي شركة ذات طابع عالمي رائد، الأمر الذي قد يؤثر على صافي أرباح الشركة، لذلك فمن الضروري أن تحرص على متابعة أي تغيرات بشأن السياسات السابقة وكذلك الجهات القضائية الرئيسية التي تخضع لها الشركة.
  • الدعاوى القضائية والعلاقات العامة السلبية
    تعتبر الحكومات المحلية أحد العملاء الرئيسيين لشركة سيمنز. فمن خلال تعاملها مع بعض حكومات الدول النامية شاركتك في ما يعتبر بسلوك غير نزيه بهدف إبرام صفقات ضخمة. ترجع هذه العادة إلى عام 1914 حين واجهت سيمنز تهمة دفع رشاوى للمسؤولين من أجل الحصول على صفقة لبناء السفن، في حين واجهت الشركة فضيحة رشوة عالمية خلال عام 2005 الماضي، والتي ترتب عليها دفع حوالي 3.2 مليار يورو، الأمر الذي يؤكد أن الدعاوي القضائية تلعب دوراً في التأثير على هيئة الشركة. غالباً ما يتجنب المتداولون الشركات التي تبدو سلبية في شكلها العام، لذلك فيجب التنبيه بشأن هذه المشكلة التي تعاني منها شركة سيمنز.
  • طرح منتج جديد
    تعمل شركة سيمنز التي تمتلك ما يزيد عن 63000 براءة اختراع على مستوى العالم في مجال التكنولوجيا والإلكترونيات وبالتالي فإن الابتكار يعد أحد أهم عوامل المنافسة والقدرة على البقاء، فخلال عام 2017 قامت الشركة باستثمار نحو 6.6 مليار يورو في قطاع البحث التطوير، قد تبدو هذه التكاليف الضخمة غير مبررة إلا في حالة إطلاق أحد المنتجات الجديدة. وقد يفشل المنتج الجديد الأمر الذي يحمل تأثيراً سلبياً على رأس المال الخاص بالشركة، وخاصة أن المنتجات التي تقدمها سيمنز عالية السعر.
  • تقارير الأرباح الدورية
    تبدأ السنة المالية لشركة سيمنز في أكتوبر وتنتهي في سبتمبر، حيث تحرص الشركة على الكشف عن أرباحها من خلال تقارير ربع سنوية وذلك بهدف إبقاء المساهمين على دراية تامة بشأن سلامة أعمال الشركة.
    يجب مراجعة أداء أقسام الشركة المختلفة والتي يمكن الوصول إليها وكذلك متابعة ارتفاعها (أو انخفاضها) في المناطق الرئيسية التي تعمل من خلالها. بالإضافة إلى ذلك فمن الضروري متابعة الصفقات الحكومية الجديدة لأنها قد تؤثر على صافي أرباح الشركة بشكل ضخم.

معلومات حول تداول أسهم سيمنز مع أفاتريد:

  • رمز سهم سيمنز: SIEMENS_
  • وقت التداول: بداية من الاثنين وحتى الجمعة 08:00- 16:29 بتوقيت جرينتش
  • البلد: ألمانيا
  • العملة: اليورو
  • البورصة: فرانكفورت
  • الحد الأدنى للتداول: 10
  • الرافعة المالية: تصل إلى

لماذا تتداول أسهم سيمنز مع أفاتريد؟

  • التنظيم العالمي – حيث يتم تنظيم أفاتريد من قبل بعض الولايات القضائية في مختلف أنحاء العالم. مما يؤكد أن أموال المتداولين في آمان، حيث أنها تعمل بكل مصداقية وشفافية.
  • الربح من الأسواق المنخفضة – يستطيع أي متداول أن يقوم بشراء أسهم سيمنز سواء لفترة طويلة الأجل أو قصيرة بحسب تحركات السوق خلال تلك الفترة. ويعتبر هذا الأمر ضمن المميزات المهمة بشأن تداول العقود مقابل الفروقات عبر منصة أفاتريد. حيث يمكن لأي متداول أن يقوم ببيع الأسهم على المكشوف عندما تتراجع الأسهم وتذهب إلى الاتجاه الهبوطي وفي ذلك الحين يتم الربح من خلال الأسواق الهابطة.
  • تداول الرافعة المالية – تقوم منصة آفاتريد بتوفير رافعة مالية تصل إلى وذلك على العقود مقابل الفروقات ، وهو الأمر الذي يمنح المستثمرين فرصة في زيادة أرباحهم، حتى في ظل تراجع النفقات الرأسمالية.
  • الوصول إلى أسواق الأسهم العالمية بشكل مباشر – يوجد العديد من العقود مقابل الفروقات في جميع البورصات الموجودة في مختلف أنحاء العالم بجانب أسهم سيمنز، وهو الأمر الذي يساعد المستثمرين إلى الوصول بشكل مباشر على أسواق الأسهم العالمية.
  • منصة مناسبة لجميع الفئات – إن منصة التداول الخاصة أفاتريد مناسبة لجميع أنواع التداول سواء كانت طويلة الأجل أو قصيرة الأجل، كما أنها منصة مناسبة لجميع المتداولين سواء كانوا متداولين مبتدئين أو أصحاب خبرة في السوق.
  • منصات التداول الآلية – تدعم أفاتريد استراتيجيات التداول الآلية، والتي تتميز بأنها تقدم للمستثمر بعض المعلومات الخاصة بالتداول بحيث لا يفوته أي فرصة عن معرفة هذه المعلومات.

افتح حساب اليوم وابدأ التداول على أكبر الأسهم على مستوى العالم!