ما هو التأجيل Contango

ما هو التأجيل Contango
Contango and backwardation - ما هو التأجيل

Contango: فهم التداول المتقدم للسلع

يوضح تداول العقود الآجلة كل شيء يمكن معرفته عن تحليل الأسعار المستقبلية المتعلقة بالسلع. ولكي تقوم بتداول العقود الآجلة بشكل صحيح يجب عليك فهم بعض المصطلحات الفنية التي تربط العقود الآجلة بأسعار السلع الحالية. ويعتبر مصطلح Contango أحد هذه المصطلحات المطلوب فهمها.

يوضح مصطلح Contango بأن سعر العقود الآجلة لسلع ما يكون أعلى من السعر الفوري المباشر لها.

إن Contango يعتبر أحد العلامات التي تشير على الارتفاع في السوق، وذلك لأن السوق دائماً يتوقع بأن سعر السلعة الأساسية قد يرتفع في المستقبل، وبالتالي فإن المتداولين في السوق مستعدون لدفع أي مبلغ مقابل ذلك الأمر. وعلى سبيل المثال إذا كان سعر الذهب الفوري الحالي نحو 1860 دولار وسعر العقود الآجلة 1950 دولار فتعتبر السلعة حينها في حالة Contango.

سؤال وإجابة: هل تعتبر سلعة الذهب في حالة Contango دائماً؟ الإجابة، نعم! حيث أن معظم السلع تكون دائماً في وضع Contango. حيث أن القسط المدفوع فوق السعر الفوري تكون تكاليفه أقل.

هذه هي التكاليف، كالتخزين، التأمين، والفوائد المقيدة بسعر السلعة تعتبر هي السبب الرئيسي في عرض السلع كالذهب وخاصة في سوق العقود الآجلة.

ومع حلول تاريخ الاستحقاق، فإن اتجاه Contango يتجه إلى الأسفل باتجاه السعر الفوري المستقبلي للسعلة.

وفي المقابل فعند التخلف في الاستحقاق فإن السعر الآجل للذهب يتجه في الاتجاه الصعودي نحو السعر الفوري المتوقع للذهب خلال المستقبل.

إن شركة Contango ظهرت خلال السنوات الماضية كثيراً في الأسواق. فيجب النظر إلى أسعار النفط خلال فترة السبعينيات حتى الثمانينيات.

خلال عام 1970 وصل سعر النفط إلى مستويات أعلى من 100 دولار للبرميل الواحد، ولكن بدأ في الانخفاض مع بداية عام 1986 حتى وصل إلى 25 دولار للبرميل الواحد.

ومع أخر عام 1988 تم تسعير سعر النفط ليبلغ سعر البرميل الواحد نحو 14 دولار، إلا أنه مع حلول منتصف عام 2008 ارتفع النفط ليبلغ نحو 140 دولار للبرميل.

ومنذ ذلك العام وحتى عام 2020 شهد النفط تقلبات عديدة، وبداية من ديسمبر 2020 يتم تداول النفط في مستويات ما بين 45:50 دولار للبرميل الواحد.

يوفر Contango فرصة جيدة للمشاركين في السوق لحماية أنفسهم من الوقوع في تقلبات أسعار السلع الأساسية غير المتوقعة في السوق والتي من الممكن أن تخسرهم جميع أرباحهم.

ومثال على ذلك، فإن شركات الطيران تقوم بشراء النفط لتحقيق الاستقرار في عوائدها.

وفي حالة أن هذه الشركات تشتري النفط بأسعار السوق عند الحاجة إليه فإن هذا الأمر سوف يشكل لها الكثير من المشاكل والعقبات والتي قد تؤدي إلى انهيار تلك الشركات. إن شراء العقود الآجلة يساعد هذه الشركات على التخطيط لاستقرار الأسعار لفترة طويلة.

هل أنت واثق من فهمك لهذا الأمر؟ اشترك الآن مع آفاتريد وادفع نفسك بشكل أكبر.

يمكن أن تؤثر القرارات التي يتخذها المشاركين في السوق الراغبين في الموازنة بين محافظهم على أسعار الأصول على المدى الطويل. فعند شراء العقود الآجلة فإن الزيادة في الطلب تؤدي إلى الزيادة في الأسعار خلال فترة قصيرة. وخلال الفترة الحالية ومع امتلاء الأسواق بالعروض المستقبلية فإن الأسعار تنخفض مما يزيل Contango من السوق بصورة مباشرة.

من الممكن أن يؤدي هذا الأمر إلى التخلف، والذي يعتقده الكثير من المحللين في السوق بأنه القاعدة في تداول السلع.

إن مفهوم التراجع هو عبارة عن أن أسعار العقود الآجلة تكون أقل من الأسعار الفورية الحالية. وهذا الأمر منتشر في السلع القالبة للتلف مما يؤدي إلى زيادة الطلب في المستقبل وقلة المعروض وارتفاع الأسعار.

أما السلع الغير قابلة للتلف والتي ترتفع تكاليف نقلها، فإنها توفر فرصة مميزة لشراء خيارات الاتصال في العقود الآجلة وانتشار Contango.

طريقة عمل Contango

تكون الأسعار الآجلة أعلى من الأسعار الفورية في Contango.

إن الظاهرة المعاكسة في هذا الأمر هو التراجع، حيث تكون الأسعار الآجلة أثل من الأسعار الفورية.

تتداول الأسعار الآجلة أكثر من الأسعار الفورية، وذلك بسبب ارتفاع تكاليف التحمل.

وهذه التكاليف مثل رسوم التخزين، التمويل ورسوم التأمين. بسبب تغير آراء المشاركين في السوق مثل التجار والمستثمرين فإن منحنيات الأسعار الآجلة في السوق يمكنها التبديل بين التأجيل والتراجع في السوق.

إن منحنى التراجع سوف يتجه إلى الأمام ويظهر الأسعار المستقبلية أقل والأسعار الفورية أعلى. وذلك يرجع بسبب العائد العائم في السوق.

يعتبر العائد العائم هو عبارة عن الفائدة أو العائد الضمني على الاحتفاظ بالسلع بدلاً من العقود المستقبلية.

كما أنه يوجد عائد مناسب عندما تكون تكاليف الحمل قليلة، ويجب على المشاركين في السوق الاحتفاظ بمخزون كبير على المدى الطويل.

وعلاوة على ذلك، فإن العائد الملائم سوف يكون منخفضاً عندما تكون مستويات مخزون المستودعات مرتفعة، والعكس صحيح.

كما يمكن أن يحدث هذا التراجع عند رغبة المنتجون من حماية أنفسهم من تقلبات الأسعار التي تحدث في الأسواق المالية.

وهذا السيناريو قد وصفه الاقتصادي “كينز” في نظريته التخلف الطبيعي.

وتوضح هذه النظرية أن البائعين سيكونون مستعدون لبيع أي أصل مثل الذهب أو النفط وبخصم من السعر المتوقع وذلك لتعويض التأثير الناتج عن الخسائر.

هل Contango صعودي أم هبوطي؟ من المتوقع أن تكون أسعار العقود الآجلة أعلى من الأسعار الفورية الحالية.

وبالتالي فإن منحنى السعر الآجل سوف يتجه إلى الأسفل لتلبية السعر الفوري للاستحقاق.

وبالرغم من ذلك، فإن المستثمرون لا يهتمون بوضع Contango الصعودي وذلك لأن المشاركين في السوق يتوقعون ارتفاع أسعار السوق في المستقبل.

التقارب بين أسعار العقود الآجلة والأسعار الفورية الحالية

إن السبب الرئيسي الذي يجعل المستثمرين يلاحظون التراجع هو العلاقة بين أسعار العقود الآجلة والأسعار الفورية. تعتبر هذه المعلومات من المعلومات التي تهم المضاربين وذلك بسبب أنها سوف تقوم بتحديد عملية البيع والشراء وتوقيتها ومكانها بناء على توقعاتهم للأسعار المستقبلية للسلعة.

إن مصطلح Contango هو عبارة عن الحالة التي يكون فيها المشاركين في السوق مستعدون لدفع علاوة للأسعار المستقبلية للسلعة.

وبالرغم منذ ذلك، فإنهم لا يقومون بدفع التأمين، رسوم التخزين أو مخاطر التلف أو تقلبات الأسعار الغير متوقعة في السوق.

أما خلال فترة الاستحقاق، يتقارب منحنى السعر الآجل لأسفل لمطابقة السعر الفوري الحالي. وفي حالة عدم حدوث ذلك الأمر فإنه سوف يحدث في السوق الأساسي الذي يقدم “أموالاً مجانية” للمتداولين.

في حالة التأجيل أو التراجع فإنه عند الاستحقاق يتقارب منحنى الأسعار الآجلة لتلبية السعر الفوري والذي يقدم فرصاً مميزة للمضاربين على الأسعار.

خلال فترة Contango فإن الجميع سوف يلجأ إلى الشراء على العقود الآجلة، وذلك بسبب أن التوقعات تكون هي استمرار الارتفاع إلى الأعلى.أما مع اقتراب فترة الاستحقاق فإن الجميع سوف يلجأ إلى بيع العقود الآجلة بسبب اتجاه الأسعار إلى الأسفل لتلبية الأسعار الفورية.

يستطيع المضاربين البيع عندما تكون فترة الاستحقاق بعيدة، ولكن مع اقتراب موعد الاستحقاق سوف تكون فكرة الشراء هي المسيطرة وخاصة مع اتجاه الأسعار الآجلة للأعلى لتلتقي مع الأسعار الفورية.

وفي النهاية فإن التأخير والرجوع سوف يعكسان الجوانب المقابلة لعملة واحدة. كما أنهم يوفران فرصاً مميزة للمضاربة للمدى القصير والمتوسط.

هل أنت مستعد لاستخدام عملية التأجيل والتراجع عند دخولك عالم التداول؟ قم بالتسجيل الآن في آفاتريد واختبر معرفتك!