سهم مايكروسوفت

سهم شركة مايكروسوفت

تشكلت شركة Microsoft، أكبر شركة برمجيات في العالم، من قبل صديقي للطفولة؛ المتسربين من جامعة هارفارد بيل غيتس وبول ألين.

في عام 1975، التقى الصديقان وانضم إليهم لاحقًا ستيف بالمر، زميل بيل جيتس السابق في هارفارد، الذي أصبح رئيسًا للشركة الجديدة في عام 1980.

بعد ذلك بفترة وجيزة، تواصلت شركة مايكروسوفت من قبل IBM للعمل في مشروع أطلق عليه اسم “الشطرنج”.

ورداً على ذلك، قامت Microsoft ببناء نظام تشغيل جديد تمامًا، والذي سيكون أدمغة كمبيوتر IBM، والذي سمح للبرنامج للعمل متزامنا مع الأجهزة.

أطلقوا على نظام التشغيل الجديد نظام تشغيل Microsoft Disk (MS-DOS).

ابدأ تداول سهم Microsoft مقابل الفروقات مع AvaTrade واستمتع بمزايا التداول مع وسيط منظم!

بفضل أساليب العمل القوية التي تستخدمها شركة Microsoft، انتشر نظام DOS بسرعة.

كانت إستراتيجية الشركة هي محاولة تفعيل نظام التشغيل على أكبر عدد ممكن من أجهزة الكمبيوتر بدلاً من البحث عن كسب الكثير من المال من صفقة واحدة فقط.

لكن لا يزال DOS غريبة على العديد من المستهلكين.

في عام 1985، من أجل تبسيط استخدام أجهزة الكمبيوتر الشخصية للشخص العادي، أصدرت Microsoft أول واجهة رسومية تُعرف باسم Windows 1.0.

عند مقارنتها بـ DOS، كان Windows بمثابة الوحي، حيث يمكن للأشخاص التنقل على الشاشة باستخدام الماوس والنقر لفتح الملفات والتطبيقات والدلائل، بدلاً من كتابة أوامر يصعب تذكرها.

في 13 مارس 1986، تم طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام نتيجة للطلب العام القوي.

في غضون ذلك، استمر نظام التشغيل Windows في النضج والتطور، مما جعل Microsoft أكبر شركة برامج كمبيوتر في العالم بحلول عام 1988.

كان أداء الإصدارات اللاحقة من Windows جيدًا أيضًا، حيث قام كل من Windows 3.0 (الذي تم إصداره في 1990) و Windows 3.1 (1992) ببيع 10 ملايين نسخة خلال العامين الأولين.

بدأت مايكروسوفت تصبح اسما مألوفا.

كان الإصدار التالي، نظام التشغيل Windows 95 أفضل.

حيث باع سبعة ملايين نسخة في الأسابيع الخمسة الأولى فقط بعد صدوره.

هذا يرجع إلى حد كبير إلى دعمه الذي يحمل في ثناياه عوامل لميزة كانت بالكاد معروفة آنذاك: الإنترنت.

بحلول الوقت الذي تم فيه إصدار Windows 95، تم تثبيت الإصدارات السابقة من DOS و Windows على حوالي 80٪ من جميع أجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء العالم.

في العقد الماضي ونصف العقد، قامت الشركة بتنويع عروض منتجاتها بما يتماشى مع متطلبات المستهلكين المتغيرة.

وقد أدى ذلك إلى تطور مايكروسوفت في تطوير أجهزة ألعاب Xbox والحوسبة السحابية (Microsoft Cloud – Azure) وأجهزة Windows Phone المحمولة.

من المؤكد أن Microsoft ليست رائدة في مجال الهواتف المحمولة أو مساحة الهواتف الذكية بشكل أكثر تحديداً، ولكن عندما يتعلق الأمر بحوسبة سطح المكتب، فإن Microsoft لا تزال تحتل مركز الصدارة.

تاريخ اسهم مايكروسوفت

تمكن المستثمرون من تداول Microsoft لأول مرة في مارس 1986 عندما أصبحت الشركة، التي كانت بالفعل قوة تقنية في ذلك الوقت.

قد تم طرح أسهمها للاكتتاب العام في الاكتتاب العام الذي جمع 61 مليون دولار.

خلال الاكتتاب العام، تم بيع أسهم الشركة مقابل 21 دولارًا لكل منها، لكن تم تقسيمها منذ ذلك الحين 9 مرات.

تجدر الإشارة إلى أن Microsoft انتظرت لأكثر من عقد من الزمان منذ تأسيسها للعامة، على عكس شركات التكنولوجيا الحديثة التي غالبًا ما تصبح عامة في غضون بضع سنوات من بدايتها.

ومع ذلك، فإن مايكروسوفت لديها عدد من الأوراق الرابحة في جعبتها مما ساعد الشركة على تجنب الاكتتاب العام لفترة طويلة.

أساسا، لم تخسر المال على أساس سنوي وكانت خالية في الغالب من تأثير أصحاب رؤوس الأموال المغامرة.

ما يعنيه هذا هو أن طريق الشركة للتداول العام لم يكن لديه أي من الضغوط العادية للمستثمرين الصبر أو انخفاض الاحتياطيات النقدية.

في عام 2000، في ذروة فقاعة دوت كوم، بلغت القيمة السوقية للشركة 600 مليار دولار، مما يجعل مايكروسوفت واحدة من أكبر الشركات في العالم.

ومع ذلك، عند انفجار الفقاعة، سيتعين على Microsoft الانتظار حوالي 17 عامًا للوصول إلى هذا المستوى مرة أخرى.

في عام 2018، وصلت مايكروسوفت إلى 886 مليار دولار من السوق، مما يجعلها رابع أكبر شركة للتكنولوجيا المتداولة في العالم، متخلفة عن Apple Inc. و Alphabet و Amazon.

ابدأ في تداول أسهم Microsoft مقابل الفروقات مع AvaTrade واستمتع بمزايا التداول مع وسيط منظم!

كيفية تداول أسهم مايكروسوفت

بعد عدة سنوات من الركود، بدأ سهم شركة التكنولوجيا العملاقة في الإقلاع في عام 2013 وانتقل من قوة إلى قوة منذ ذلك الحين.

في السنوات الخمس التي تلت ذلك، تضاعفت قيمة أسهم Microsoft بمقدار أربعة أضعاف تقريبًا، ومع التطورات الإيجابية التي تحيط بالشركة، من المحتمل أن يرتفع سعر السهم أكثر.

اعتبارًا من سبتمبر 2018، يتم تداول أسهم Microsoft في بورصة ناسداك عند حوالي 115.61 دولارًا للسهم تحت مؤشر MSFT.

إلى جانب التوقعات الإيجابية طويلة الأجل، تؤثر بعض العوامل على تقلبات أسعار الأسهم على المدى القصير، والتي من المهم أن نلاحظها إذا كنت متداولًا قصيرًا إلى متوسط الأجل في أسهم Microsoft:

  • أداء المنافس

تواجه Microsoft الكثير من المنافسة من العديد من الشركات العاملة في قطاع التكنولوجيا، معظمها لأن مساحة التكنولوجيا تتوسع وتتطور باستمرار.

هناك المئات من الشركات الناشئة الناجحة التي تدخل التقنيات الحديثة إلى السوق كل عام والتي قد تتحدى أجزاء من Microsoft.

ستحتاج Microsoft إلى تخصيص موارد كبيرة لنشر الاستراتيجيات في القطاعات الفرعية الناشئة، مثل الحوسبة السحابية والحاسوب المحمول.

  • منتجات/خدمات جديدة

لم يعد عملاق التكنولوجيا الذي يتخذ من ريدموند مقراً له راكداً وبطيئاً كما كان من قبل.

بفضل نجاحها في تنويع أعمالها الأساسية بفعالية وبشكل كبير وتنشيط نموها، أصبحت الشركة ببطء فرصة أكثر إثارة للتجار والمستثمرين.

  • تقارير الأرباح الدورية

في سبتمبر 2018، وصلت أسهم Microsoft إلى آفاق جديدة حيث ابتعدت عن مستوى 115 دولارًا واستمرت في الارتفاع المستمر بعد متوسط متحرك لمدة 50 يومًا يعود إلى أوائل أبريل 2018.

وقد تعزز هذا الارتفاع بتوزيع الأرباح الذي تم الإعلان عنه في أواخر سبتمبر من 42 سنتًا إلى 46 سنتًا للسهم.

تعني تقارير الأرباح الإيجابية أن سعر سهم Microsoft كان يعمل على اتجاهات السوق القوية.

  • تباطؤ في الحوسبة سطح المكتب المستهلك

مع استمرار بعض المناطق مثل الحوسبة السحابية في تعزيز أرقام الشركة، ليس سراً أن أعمالها الرئيسية، نظام التشغيل Windows، تكافح.

أحد الأسباب هو الركود في الطلب على أجهزة الكمبيوتر حيث يعتمد عدد أكبر من الناس على الحوسبة المحمولة على الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية.

بالإضافة إلى ذلك، دورات الترقية تصبح أطول.

معلومات تداول أسهم Microsoft:

  • رمز MT4: #MICROSOFT
  • ساعات التداول: 13:30-19:59 بتوقيت جرينتش
  • العملة: USD
  • الرافعة المالية تصل إلى:

لماذا تداول أسهم Microsoft مع AvaTrade

  • يتم تنظيم AvaTrade دوليًا، بحيث يمكنك تداول العقود مقابل الفروقات لأسهم Microsoft بثقة وراحة البال بأن معلوماتك الشخصية والمالية محمية بشكل جيد وأنك تتداول في بيئة تداول آمنة وشفافة.
  • مع التداول بالرافعة المالية، يمكنك الاستفادة من الحركات في أسعار أسهم Microsoft دون الحاجة إلى دفع الثمن الكامل لشراء الأسهم.
  • يمكنك بيع أسهم Microsoft على المكشوف وكسب عوائد إيجابية حتى عند انخفاض سعر السهم.
  • ميزات التداول الآلي المضمنة في منصة AvaTrade، والتي يمكن إعدادها بسهولة، تتيح لك فتح وإغلاق صفقات تداول العقود مقابل الفروقات على مدار الساعة طوال الأسبوع دون الحاجة إلى أن تكون أمام شاشة التداول الخاصة بك باستمرار.

توفر AvaTrade مجموعة واسعة من الأصول للتداول، بما في ذلك Microsoft.

اشترك اليوم واحصل على وصول من الدرجة الأولى إلى أدوات وميزات وخدمات التداول الفعالة.