أنماط الرسم البياني لسوق الفوركس

أنماط الرسم البياني لسوق الفوركس

Forex Chart Patterns

تعتبر أنماط الرسوم البيانية الموجودة في سوق الفوركس هي أنماط تعبر عن حركة السعر على الرسم البياني، والتي دائماً تتوقع أسعار أعلى من المتوسط وذلك لمتابعتها في اتجاه ما. توفر هذه الأنماط أدلة هامة للغاية للمتداولين في سوق الفوركس الذين يقومون باستخدام تحليل الرسم البياني الفني قبل بدء عملية التداول لمعرفة حركة الأسعار.

ما هي أنماط الرسم البياني؟

إذا كنت تعتقد أن سوق الفوركس عبارة عن غابة، فإن أنماط الرسم البياني هي المسارات التي تقود المستثمرين إلى إجراء عملية التداول. عندما تقوم بالتداول في سوق الفوركس فإن عملية جني الأرباح أو الخسارة تأتي بناءً على حركة الأسعار داخل السوق.

في سوق الفوركس يتم تمثيل حركة تغير الأسعار عن طريق استخدام الشموع، وبعد فترة من الزمن تتكون أشكال الشموع على الرسم البياني، لكي تحدد حركة أسعار الأصل المتداول.

إن أنماط الرسوم البيانية عبارة عن أدوات قوية لإجراء التحليل الفني الذي يعرفنا حركة السعر الأصلي، كما أنها تساعد المتداولين في السوق بمعرفة أحوال السوق خلال فترة تداولهم.

كما أنها تسمح للمتداولين بمجاراة حركة السوق، وعند معرفتهم بها يبدءون في اختيار فرص التداول التي تحقق لهم الأرباح وتقلل عرضتهم للمخاطر.

أنواع أنماط الرسوم البيانية لسوق الفوركس

تصنف هذه الأنواع بحسب إشارات الاتجاه التي يتم توفيرها للمتداولين، وهم ثلاثة أنواع للأنماط سنعرفهم فيما يلي:

أنماط الرسم البياني المستمر

تتكون أنماط الرسم البياني المستمر عبر اتجاه معين يشير إلى أن الاتجاه المسيطر في عملية التداول سيظل مستمراً. تحدث هذه الأنماط المستمرة خلال فترة توحيد الأسعار، كما أنها توفر فرصاً كثيرة وجذابة للمستثمرين لفتح صفقات في الاتجاه السائد.

تحتوي أنماط الرسم البياني المستمر الأكثر استخداماً على أسافين اتجاهية أعلام ورايات. تتراكم الأنماط بشكل تصحيحي ويؤكد الاختراق في اتجاه الاتجاه الرئيسي أن التراجع المؤقت انتهى الآن.

  • أسافين اتجاهية

Rising and Falling Wedge Chart Patterns

يمكنها أن تقدم إشارات عكسية.حيث تتكون الأوتاد الهابطة في الناحية السفلية من الاتجاه الهبوطي، أما الأوتاد الصاعدة في الجزء العلوي تتكون من الاتجاه الصعودي.

توضح أسافين الاتجاه أن الصراع القائم بين المضاربين على الصعود والهبوط في حالة تماسك السوق. وعلى سبيل المثال فإن الوتد الصاعد في الاتجاه الهبوطي يدل على أن المشترين يقومون بدفع السعر للأعلى، إلا أنهم يشكلون هبوطاً أعلى بصورة كبيرة على عكس توقعاتهم. وهذا يدل على استنفاد المشتري مع توقعات بخفض الأسعار لعودة الاتجاه الهبوطي مرة أخرى.

  • شعارات

Bullish and Bearish Pennant Chart Patterns

تشير هذه الشعارات إلى عملية توقف قليل في الاتجاه القوي. فهذه الشعارات تتكون على أشكال مثلثات إلا أنها قصيرة للغاية، ومع الحركة السعرية التي تحدث مع الحركة التي سبقت هذا التشكيل. في الاتجاه الصعودي تتكون الراية الصعودية عند إتباعها فترة قصيرة من التوحيد من قبل خبراء وتجار السوق الذين يسعون لدفع الأسعار إلى الأعلى. وهذه ستكون إشارة قوية على أن مضاربين الارتفاع يتحملون دفعة قوية للأعلى.

  • رايات

Bullish and Bearish Flag patterns

تتكون هذه الرايات عند تماسك حركة الأسعار بعد حدوث حركة اتجاه قوية. وتعرف هذه الحركة باسم سارية العلم. وفي الاتجاه الصعودي يتكون نموذج الراية عندما تتماسك الأسعار عن طريق تشكيل قمم منخفضة وقيعان منخفضة التي تشير إلى فترة جني الأرباح. وهذه ستكون إشارة قوية على أن مضاربين الارتفاع على استعداد لدفع الأسعار إلى الأعلى في المرحلة القادمة.

إن أنماط الرسم البياني المستمر تقدم مخاطر منخفضة للغاية ونقاط سعر مميزة للمتداولين، وذلك للانضمام إلى اتجاه الاتجاه السائد.

أنماط الرسم البياني العكسي

تتكون أنماط الرسم البياني العكسي عندما يكون الاتجاه السائد مقترب في أن يغير حركته. حيث تشير هذه الأنماط إلى أن زخم الاتجاه السائد قد تلاشى والسوق يقترب من حالة الانعكاس.

إما إذا كان هناك اتجاه صعودي، فإن نمط الرسم البياني الانعكاسي يدل على أن السوق على وشك الانحدار إلى الأسفل، وكذلك نمط الرسم البياني لانعكاسي في الاتجاه الهبوطي يدل على أن السوق على وشك الارتفاع للأعلى.

تحتوي أنماط الرسم البياني الانعكاسي الأكثر استخداماً على الرأس، الكتفين المستقيم والعكس، القمم المزدوجة، القيعان المزدوجة، الأوتاد الهابطة والصاعدة وأيضاً القمم الثلاثية والقاع الثلاثي. تتشكل أنماط الرسم البياني الانعكاسي على الرسم البياني بعد فترات الاتجاه الممتدة وإشارة استنفاذ الأسعار ونهاية الزخم.

  • أنماط الرأس والكتفين

Head and Shoulders Chart Pattern

يتكون نمط الرأس والكتفين المستقيم في الاتجاه الصعودي لحركة الأسعار عندما يصل السعر إلى 3 مستويات مرتفعة. يكون المستوى الأول والثالث متشابهين في الارتفاع (الكتفين) أما المستوى الثاني تكون أعلى تقريباً (الرأس). يرسم خط ربط العنق لربط أدنى نقاط القيعان التي كونها النموذج. حيث تعمل المسافة بين خط العنق و”الرأس” كسعر مستهدف عند كسر السعر دون خط العنق. أما الرأس والكتفين المعكوسين يتكونان في الاتجاه الهبوطي، ليكون المستوى الثاني أقل من الأول والثالث. وبالتالي يكون السعر المستهدف هو المسافة ما بين خط العنق والرأس عند كسر السعر فوق خط العنق.

  • القمم المزدوجة والقيعان المزدوجة

Double Top & Double Bottom Chart Patterns

تتكون القمم والقيعان المزدوجة عند قيام السعر بعمل قمتين بعد حركة اتجاه قوية. فهي تشير إلى استنفاد الأسعار ورغبة السوق في الاتجاه الذي يكون عكس الاتجاه الحالي. إن أهداف السعر تساوي نفس ارتفاع التكوين عند تداول القمم والقيعان المزدوجة.

  • قمم وقيعان ثلاثية

Triple Top and Triple Bottom Chart Patterns

تتكون القمم والقيعان الثلاثية بعد قيام السعر بثلاثة قمم وقيعان بعد حركة أسعار قوية. بالإضافة إلى ذلك فإنها تشير إلى زخم التلاشي للاتجاه السائد وحاجة السوق إلى تغيير مسار الأسعار. يعد ارتفاع النمط هدف السعر للانعكاس وخاصة عند اختراق خط العنق.

تحتاج أنماط الرسم البياني الانعكاسي إلى المزيد من الصبر لأنها ستستغرق وقتا طويلا للتداول. فهذا الأمر يحتاج إلى قناعة قبل دعم المتداولون للاتجاه المعاكس كليا.

أنماط الرسم البياني المحايدة

تتشكل أنماط الرسم البياني المحايدة في الأسواق التي تحتوي على اتجاهين وأسواق النطاق، كما أنها أنماط لا تعطي أي إشارة اتجاهية لحركة الأسعار. وتشير هذه الأنماط المحايدة إلى أن السوق ينتظر حركة كبيرة ولابد على المتداولين الاستعداد لاختراق السعر في أي وقت من أي اتجاه.

  • المثلثات المتماثلة

ascending, descending and symmetrical triangle patterns

تعتبر المثلثات المتماثلة من أكثر أنواع أنماط الرسم البياني المحايدة التي تستخدم من قبل المتداولين. يتكون نمط الرسم البياني المتماثل عندما يشكل السعر قمم منخفضة وقيعان مرتفعة. حيث تتلاقى منحدرات الارتفاع والقيعان ليشكلون مثلثاً. ويوضح هذا التكوين أنه لا يستطيع المضاربين في السوق الصعود إلى الأعلى.

في المثلثات المتماثلة لا يوجد أحد له السلطة العليا، ومع تقارب الأسعار قد يستسلم البعض، كما أن المشترون والبائعون يتعارضون مع بعضهم في حالة تقارب الأسعار. فإذا كان البائع رابح فإن الأسعار ستتجه إلى المستوى العالي، وإذا ربح البائعون فإن الأسعار ستنخفض جداً. إن المتداولين في سوق الفوركس يراقبون أنماط الرسم البياني المحايدة دون انحياز اتجاهي، فهم فقط يسعون إلى الانضمام إلى زخم الاتجاه الجديد.

كيفية استخدم أنماط الرسم البياني في عملية التداول.

إن أنماط الرسوم البيانية هي عبارة عن تمثيل رسمي لعملية الغرض والطلب في السوق. وتسمح هذه الرسوم للمتداولين إمكانية تعزيز نشاطهم التجاري من خلال ما يلي:

  • تقييم نسبة المخاطرة / المكافأة لإشارة التكوين
    إن أنماط الرسوم البيانية لها أشكال محددة كما أنها تتوقع اتجاه السعر المتوقع أن يأتي في المستقبل. وهذا يوضح أنه عند تشكيل نمط الرسم البياني للعملات فإن حركة الأسعار سوف تحدد هل هناك فرصة جيدة أو غير جيدة لإجراء التداول أو الاحتفاظ بالمركز. توجد قواعد معينة لكل نمط من أنماط الرسم البياني وهذا الأمر يساعد على تحديد نسبة المخاطرة / المكافأة. فعلى سبيل المثال عند تكوين نموذج الرأس والكتفين في اتجاه صعودي فإن الهدف الأولي للحركة السعرية السفلية هو مقدار النقطة المكافئة للمسافة بين “خط العنق” وأعلى “الرأس”. كما أنه يمكن وقف وضع الخسارة فوق “الكتفين” بشكل مباشر. وبعد كل هذه المعلومات يمكن للمتداول هل هناك فرصة مستحقة لإجراء عملية تداول أم لا.
  • فتح المراكز على أساس حركة السعر
    تعرف حركة السعر في سوق الفوركس على أنها بصمة المال. حيث يقوم المتداولين بقراءة وتفسير حركة السعر الأساسية وتحديد فرص التداول. فإنها شكل من أشكال التحليل الفني والذي يوضح أن حركة السعر تكون فقط على استخدام رسوم بيانية نظيفة، أي توضح أنه لا يوجد أي مؤشرات لفوضى الرسوم البيانية. تعتبر الأنماط أعلى شكل من أشكال تحليل حركة الأسعار، حيث أنها تساعد المتداولين على معرفة الاتجاهات ومعرضة مناطق الدعم والمقاومة. فهي مختلفة تماماً عن مؤشرات التحليل الفني البطيئة، فإن أنماط الرسوم البيانية سريعة وتسمح للمتداولين بالوقت الكافي لمعرفة حركة الأسعار. وهذا الأمر يوضح أن لدى المتداولون القدرة على إجراء عمليات البيع والشراء في السوق مبكراً وبأسعار مميزة.
  • تحديد السعر المستهدف للأوامر الشرطية
    تعتبر الأوامر الشرطية هي نوع من الأوامر الموجودة في الفوركس يصاحبها معلمات خاصة يجب معرفتها قبل أن تنفذ في السوق. تحتوي الأوامر الشرطية الأكثر استخداماً على أوامر الإيقاف المحدودة، أوامر الإيقاف وإيقاف الأوامر المحدودة. علاوة على ذلك، يوجد أوامر مشروطة أخرى متقدمة ولكنها قليلة الاستخدام مثل GTC (صالح حتى يتم إلغاءه) و GTD (صالح حتى تاريخه) و OCO ( أحداهما يلغي الأخر). هناك بعض الأهداف السعرية التي حددتها الأوامر الشرطية لكي تساعد المتداولين على إدارة المخاطر وفتح المراكز وتأمين الأرباح. إن أنماط الرسم البياني تعتبر أحد أنواع التحليل المثالي لتداول الأوامر المشروطة لأن هذه الأنماط قائمة على أهداف وأسس معينة لاستهداف مستويات معينة للسعر.
  • التعايش مع أحوال السوق المتغيرة
    كما أوضحنا في السابق فإن التداول باستخدام أنماط الرسم البياني يساعد المتداولين على تتبع حركة الأسعار الأساسية. فغن أنماط الرسم البياني تسهل تحديد التغيرات التي تحدث في السوق الغير متوقعة. كما أنها تساعد على تحديد هذه التغيرات في وقت مبكر لكي تمكن المتداولين من جني الأرباح وتقليل الخسائر. بالإضافة إلى ذلك فإنها تساعد المتداولين للدخول إلى صفقات جديدة رابحة متماشية مع الاتجاه الجديد في وقت مبكر. إن التغيرات التي تحدث في السوق تعتبر شيئاً طبيعياً لمخاطر السوق، إلا أن أنماط الرسوم البيانية تعتبر مصدراً كبيراً للتداول وتحقيق الربح.

عيوب التداول باستخدام أنماط الرسوم البيانية

بالرغم من المميزات الكثيرة التي توجد في أنماط الرسوم البياني إلا أنها أيضاً يوجد بها بعض العيوب ( مثل أي إستراتيجية تداول أخرى أو استثمار) وفي التالي سوف نوضح بعض هذه العيوب:

  • يمكنها تقديم إشارات خاطئة
    إن أنماط الرسوم البيانية لا تعمل بشكل صحيح بنسبة 100%. وهذا يوضح أن أي نمط رسم بياني صالح قد يتم تنفيذه بطريقة خاطئة. وبالتالي يجب على المتداول أن يستفيد من الفرص التي تكون فيها نسب المخاطرة / المكافأة مناسبة.
  • يمكن لأنماط الرسوم البيانية أن تُشعِر بالذاتية
    تسمح أنماط التداول للمتداولين “الإحساس” بحركة السوق. فهناك خطراً كبيراً وهو أن المتداول يصبح أكثر ذاتية من الموضوعية وذلك عند سعيه إلى تداول أنماط الرسوم البيانية. فهناك المئات من أنماط الرسوم البيانية ومن الممكن للمتداول أن يبدأ بالتحيز الذاتي عند تحديدها وخاصة عند بدء حركة السعر. إن التداول الذاتي يعتبر من أكثر الأشياء خطورة، وذلك لأن المتداولين يصبحون أكثر توجيهاً من خلال الإرشادات العامة بدلاً من الأنظمة الأخرى والقواعد الذي يتميز بها التداول الموضوعي. ومن الممكن أن أحد المتداولين يعتبر أن نمط الرسوم البياني نمط استمراري، أما الآخر يعتبره انعكاسي وبالتالي يتداول بشكل مختلف تماماً.
  • استغراقها المزيد من الوقت حتى تتكون
    من بين عيوب أنماط الرسوم البياني هي استغراقها للكثير من الوقت حتى يتم تشكيلها، فلابد على المستثمرين أن يتحلوا بالصبر عند تداول أنماط الرسم البياني. إن إشارات الاحتمالية الناتجة عن أنماط الرسم البياني تستغرق بعض من الوقت حتى يتم تأكيدها. وهذا الأمر من الممكن أن يكون عبئاً نفسياً على المتداولين فهم يشاهدون حركة الأسعار ويشعرون كما أن لو الأرباح تركوها على الطاولة.
  • فعالية معظم أنماط الرسوم البياني على المدى القصير
    إن أنماط الرسوم البياني تقدم إشارات صالحة لفترة محددة. وهذا يوضح أن المتداولين لديهم فرصة قليلة للاستفادة من الإشارات الناتجة عن أنماط الرسم البياني. كما أن هذا التأخير من الممكن أن يوضح بأن إشارة التداول ليس لديها عروضاً جذابة للمخاطر / المكافأة.

بعض النصائح لتداول أنماط الرسوم البيانية بصورة صحيحة

إن أنماط الرسوم البيانية تقدم للمتداول طريقة صحيحة وفعالة لإتباع حركة الأسعار في السوق، وذلك من أجل تحديد فرص التداول الرابحة، وفي التالي سوف نوضح لكم أهم النصائح لتحقيق أعلى معدلات الاستفادة من أنماط الرسم البياني عند تداول العملات الأجنبية:

  • التبديل إلى أنماط الرسم البياني البيانية
    فهذه الأنماط من الممكن أن توفر إشارات تداول عالية جداً، ولكن لا بد أولاً أن يعثر عليها المتداول. يجب على المتداول ابتكار طرق جديدة لتشكيلها في وقت مبكر جداً حتى لا يتعثر في تحقيق النتائج المراد الوصول إليها. يمكن لأنماط الرسم البياني البيانية أن تساعد المتداولين على سهولة حركة الأسعار وتأكيد نمط الرسم البياني في وقت مبكر لإجراء عملية تداول مناسبة.
  • تأكيد إشارات نمط الرسم البياني بنمط الشموع اليابانية
    تعتبر أنماط الرسم البياني تقنية مهمة للغاية لتحديد حركة السعر، كما أن الإشارات التي تقدمها للمتداول أكثر حداثة من خلال أنماط الشموع اليابانية التي تساعد في تحيلي حركة السعر في السوق. إن نمط الرسم البياني سيكون في أتم استعداده إذا التقى بنمط الشمعدان مثل القضبان الدواة وقمم الدوجي. أما أنماط الرسم البياني ستحتاج وقت أطول للتصوير،بينما أنماط الشموع تحتاج إلى فترة أو فترتين زمنيتين لتشكيلها كما أنها تساعد المتداول على تحقيق فرص تداول أكثر ربحية والدخول المبكر إلى السوق.
  • الجمع بين أنماط الرسم البياني والمؤشرات الفنية
    إن أنماط الرسم البياني مهمتها هي حركة السعر، وعلى الرغم من أن هذا الأمر يجعلها مميزو للغاية إلا أن حركة الأسعار من الممكن أن تتقلب في أي لحظة مبكرة. أما بالنسبة لمؤشرات التحليل الفني فدائماً ما تتأخر عن حركة السعر، وعند وجودها مع الرسم البياني فيتم تأكيد الإشارات القوية التي يتداولها الأشخاص في السوق. فعلى سبيل المثال، يستطيع المتداولين في السوق اتخاذ صفقات تداول كبيرة، وذلك في حالة خروج السعر من مثلث متماثل ويؤكد مؤشر مثل ADX بأنه يوجد حالة من الزخم لدعم حركة توجه الأسعار.
  • تداول أنماط الرسم البياني من خلال الأوامر المشروطة
    يعتبر الوقت من الأمور الهامة في حالة استخدام أنماط الرسم البياني. فهذا يوفر للأوامر المشروطة مثل أوامر الإيقاف والتحديد أفضل طريقة للاستفادة من فرص التداول التي تتم من خلال أنماط الرسم البياني. مثال على ذلك، عندما يتماسك السعر في نموذج علم صعودي أثناء المستوى الصاعد (نمط استمراري) يستطيع المتداولين إيقاف أمر الشراء عندما يكون هناك اختراق في اتجاه الاتجاه الصاعد.فهذا الأمر يدل على أن المتداولين سيبدءون في الاتجاه الصاعد عند استئنافه.

كلمة أخيرة

إن أنماط الرسوم البيانية توفر العديد من الطرق الموثوق بها لتتبع حركة تغيرات الأسعار في السوق. فهي تساعد المتداولين على تحديد ظروف السوق الموجودة حالياً (الاتجاهات الحالية ومستويات الدعم والمقاومة الرئيسية). تتوقع أنماط الرسم البياني التغيرات التي قد تحدث في السوق كما أنها توفر طرق للاستفادة من الفرص التجارية. وتوفر أيضا إشارات مقنعة للتداول ولكن يجب أن يكون هناك إدارة صارمة للمخاطر عند التداول وخاصة أن أنماط الرسم البياني غير موثوقة بنسبة 100%.

ومن ثم، لا بد من تداول أنماط الرسم البياني عن طريق بعض الأهداف المحددة للأسعار وأوامر وقف الخسارة في كل وقت لتقليل التعرض إلى المخاطر وزيادة فرصة الربح. ومن الممكن أن يجمع المتداول بين أنماط الرسم البياني وبين تقنيات التحليل الأخرى كالتحليل الفني والشموع اليابانية. وهذا الأمر سيحد من عيوب أنماط الرسم البياني كالتحيز الذاتي والإشارات الخاطئة.

بوجه عام، إن مزايا أنماط الرسم البياني أكبر بكثير من عيوبها. وذلك بسبب وجود الكثير من أنماط الرسم البياني التي تتكون في سوق الفوركس، وبالتالي فلا بد على المتداولين أن يحسنوا من مهاراتهم في عملية التداول، وذلك حتى يتمكنون من تحديد فرص التداول التي تقدمها لهم أنماط الرسم البياني. فإن هذه الأنماط لديها القدرة على توليد تدفق مستمر لفرص التداول الرابحة في أس وقت وأي سوق. وفي موقع آفاتريد يمكنك استخدام الحساب التجريبي لمعرفة كيفية استخدام أنماط الرسم البياني دون تعرض رأس مالك إلى مخاطر التداول.

الأسئلة الشائعة بشأن أنماط تحليل الرسوم البيانية للفوركس

  • كيف يمكنك تداول رسوم الفوركس؟

    إذا كان لديك النية في تداول أنماط الرسم البياني، فإن الخطوة الأولى في التداول لا تعني معرفة شكل كل نمط وكيف يتكون فقط، ولكن لابد من حفظ الأنماط والتعرف عليها خلال إنشائها على الرسم البياني. وبعد ذلك سوف يصبح تداول أنماط الفوركس البيانية سهلة للغاية. وعند تحديدك نمط ما فإنك تبرز نقطة الشراء المناسبة لك وفي حالة وصول سعر زوج العملة التي تتداول بها إلى هذه النقطة فإنك سوف تدخل إلى مركزك. ويجب عليك أن يكون لديك هدفاً للربح حتى تخرج من هذا المركز لتحقيق هذه الأرباح وجنيها.

     
  • كيف يمكنك تحليل الرسم البياني للفوركس؟

    إن تعلم كيفية تحليل الرسم البياني في الفوركس من أهم المهارات التي لابد على أي شخص مهتم بسوق الفوركس أن يتقنها. حيث تبدأ عملية تحليل الرسم البياني من خلال اختيار الإطار لزمني المناسب للعملية، فإذا كنت تريد التداول اليومي سوف تختار إطار زمني قصير، أما للتداولات الأكثر زخماً فسوف تختار وقتاً زمنياً طويلاً. من الممكن أيضاً أن تقوم بتحليل الرسم البياني الأسبوعي للتداول لكي تحصل على صورة كاملة لتحركات السوق. وبعد أن تحصل على إطارك الزمني المناسب لتداولاتك، فإن التحليل الخاص بك سوف يتعلق بالبحث عن الاتجاهات والأنماط الفنية الموجودة، وأيضاً البحث عن مستويات الدعم والمقاومة.

     
  • كيف يمكنك تحديد نمط التداول؟

    تعتبر أنماط التداول تمثيلاً مرئياً لحركة السوق في الماضي كما أنها تعد مؤشراً للتحركات السعرية المستقبلية. قد يجد المتداول المبتدئ صعوبة في تحديد هذه الأنماط التداولية، ولكن بمجرد استيعابها واكتساب خبرة في تحديدها، يكون الأمر غاية في السهولة، ويصبح تحديد أنماط التداول أداة قوية بمجرد أن تكون طبيعة ثانية. يجب أيضاً أن ندرك أن ليس جميع أنماط التداول تسير بالشكل المتوقع، حيث أن عملية وضع خطة للخروج عندما تسير الأمور في الاتجاه الخاطئ لا تقل أهمية عن تحديد النمط التداولي.

     

** إخلاء المسئولية- على الرغم من أنه قد تم إجراء الأبحاث اللازمة لكتابة المحتوى أعلاه، إلا أنه مقدم فقط للأغراض المعلوماتية والتعليمية، ولا يمكن اعتباره شكل من أشكال المشورة الاستثمارية.