علم النفس في التداول

علم النفس في التداول
علم نفس التداول

علم النفس في التداول

هناك العديد من المهارات المطلوبة لتجار الفوركس والعقود مقابل الفروقات للوصول إلى النجاح. وتشمل هذه فهم مبادئ التجارة الأساسية، التحليل الفني والأساسي، الأسواق، وما إلى ذلك. وعلم النفس التجاري السليم هو واحد منهم.

على الرغم من أن هذه ليست دراسة أكاديمية حقيقية، إلا أنها في الواقع عملية يمر بها العديد من المتداولين عند الشروع في التداول، ووضع استراتيجيات التداول ومحاولة الحصول على ميزة التداول هذه. تعد إدارة العواطف والحفاظ على قدر واضح من الانضباط في تداولاتك مهارة تمس الحاجة إليها.

هناك حاجة لحضور للعقل، خاصةً عندما تكون داخل وخارج المراكز، وأرباحًا صعودًا وهبوطًا، وتضطر إلى اتخاذ قرارات سريعة. التمسك بخطة تداولك الأولية، وعدم التباعد عندما تكون في سلسلة خاسرة، يتيح لك التحكم في عواطفك وتحديد خيارات المستوى. اترك عواطفك عند الباب! ومع ذلك، بصفتك متداولًا، سوف تواجه هذه المكونات العاطفية المهمة التي تستحضرها عند التداول.

افتح حساب التداول الخاص بك على AvaTrade أو جرب حسابنا التجريبي الخالي من المخاطر!

عواطف التداول غالبًا ما تؤدي المشاعر في التداول إلى سوء التقدير والخسارة، وهذه هي المشاعر الأكثر شيوعًا التي يعاني منها المتداولون:

الخوف

قد يكون فهم عنصر الخوف عند التداول هو أول عواطف تمر بها عندما ترى الرسوم البيانية والمؤشرات والمعلومات الواردة إليك لا يمكنك فهمها، وهي فكرة مخيفة. قد ترغب في الترشح للحصول على التلال، حتى لا تستثمر فقط لتكون آمنًا، ولكنك ستخسر المكاسب المحتملة. يمكن أن يكون الخوف عاملاً محددًا لعدم فتح صفقات مربحة محتملة دون حساب المخاطر بشكل صحيح.

إن فهم ماهية الخوف هو الخطوة الأولى للتغلب على المشاعر والعيوب التي قد تواجهها عند إدخال شيء لا تعرف الكثير عنه. لا يمثل التداول تهديدًا، ولا يوجد ما يدعو للخوف عند التداول، فالأمر يحتاج ببساطة إلى وقت ومعرفة لفهم ما تفعله، ولماذا تفعله وكيف يمكن أن يفيدك في النهاية.

الجشع

قد يكون الطمع هو أسوأ عدو لك، وتعرف متى تسميها وتوقف عن جني أرباحك. سيعلم المتداولون الذين تعرضوا لنوع من السوق، أنه عندما تكون الأمور جيدة، فإنهم يريدون التمسك بكل علامة أخيرة. هذه المجموعة الذهنية يمكن أن تؤدي إلى تدمير الحساب بسبب التغير السريع في الأسواق.

إن التغلب على طرق قاسية ليس بالمهمة السهلة، ولكن التغلب على الجشع سيكون أكثر صعوبة، حيث يتعين عليك معرفة متى يجب الركوع والاستمتاع بما أنجزته عندما استفدت من صفقة.

ستحتاج إلى التعرف بسرعة على الإحساس بالجشع، وقرر أنه لا يتعين عليك “عمل المزيد”، والتمسك بخطة التجارة الخاصة بك حيث اعتمدت بالفعل على قرارك المبدئي بشأن الترشيد. يمكن أن يؤدي الطمع إلى الإفراط في التداول، وهو شرط يشبه إلى حد كبير إدمان القمار، الذي يجب تجنبه.

الأمل

في تداول الفوركس، الأمل هو عاطفة عديمة الفائدة إلى حد ما، على الرغم من أن جميع المتداولين يشعرون بالأمل، بغض النظر عن التكلفة الباهظة. من الضروري أن تكون متداولًا متفائلًا، ولكن يجب أن يتم التحقق منه، لأن التصرف الإيجابي والحافز يحتاج أيضًا إلى التحقق من الواقع عند التداول عبر الإنترنت.

غالبًا ما يقع المتداولون في فخ التداول من خلال خلق إحساس خاطئ بالأمل في أن الأسواق سوف تعدل وتحفظ مركز تداولهم إذا منحوه مزيدًا من الوقت. هذا مثال على كتاب نصي للنهج الخاطئ للتداول.

الندم

مع تحول الخوف إلى حالة من الذعر، يمكن أن يؤدي الغضب إلى شعور التجار بالأسف لفقدهم صفقة جيدة. قد يحاول بعد ذلك الدخول في نفس الصفقة “الضائعة”، مما يؤدي إلى خسارة كما حصل في وقت متأخر جدًا، على أمل جني الأرباح.

على الرغم من أنك قد تشعر أيضًا بالإثارة والندم كمشاعر، إلا أنهما يمكن أن يكونا خطرين للتجربة أثناء عملية صنع القرار. يمكن للندم أن يكون بمثابة عامل إلغاء الحركة بعد مجموعة من التداولات الخاسرة، مما قد يؤدي إلى الإحباط ونهاية مهنة التداول. يكمن الحل في الحفاظ على انضباطك في التداول وحكمك على التداول، وهذا ما فعله المتداولون الناجحون وما يجب عليك السعي لتحقيقه.

افتح حساب التداول الخاص بك على AvaTrade أو جرب حسابنا التجريبي الخالي من المخاطر!

عقلية التداول

تعرف على ملفك النفسي، والسيطرة على العواطف وردود الفعل والحدود، وممارسة الانضباط في كل مرة تدخل التجارة. يعد تحمل المخاطر عاملاً هامًا عند التداول، ويحدد إلى حد كبير عملية صنع القرار أثناء تداولك. التسامح مع المخاطر، هو في جوهره درجة التعرض لكل استثمار ترغب فيه.

إن الفهم الواقعي للأسواق، ونسبة المخاطرة إلى المكافأة، والقرارات التي ستحتاج إلى اتخاذها في الوقت الحالي، سوف تؤثر على درجة تحملك للمخاطر. هناك عامل آخر يجب مراعاته عند تحمل المخاطر وهو مبلغ المال الذي ستخسره مريحًا، إذا لم تعمل الأسواق لصالحك.

إدارة عواطفك

إدارة مشاعرك أثناء التداول هو نهج ناضج وحيوي. يمكن أن يصبح التداول مرهقًا جدًا، عندما ينقلب عليك الموقف فجأة. يتخذ العديد من المتداولين قرارات غير عقلانية أو “فورية” غالبًا ما تتحول إلى عيوب المتداولين.

ردود الفعل العاطفية غالبًا ما تكون نتاج تجارة سيئة، في حين أن القرارات المستنيرة تعكس تجارة جيدة. نظرًا لأن معظم المتداولين المتمرسين يفضلون اتخاذ قرارات محسوبة بشأن كل عملية تداول، وعدم الاعتماد على قرار تلقائي يمكن أن يقضي على مهنتهم التجارية بالكامل، فإنهم يلجأون إلى الممارسة.

توفر AvaTrade لكل متداول أو مبتدئ أو خبير، فرصة التدريب على حسابنا التجريبي المجاني، والاتصال بفريق خدمة العملاء لدينا لإبقاء عواطفك في مأزق. سيسمح لك الحساب التجريبي بممارسة التداول والدخول إلى الأسواق دون أي مخاطرة برأس المال الشخصي الخاص بك، بينما يتم تعليمك بواسطة أحد أعضاء دعم العملاء لدينا.

بعد قولي هذا، من الإنصاف أن نذكر أن امتلاك حساب نقدي حقيقي سيحفز رد فعل عاطفي مختلف، لكن الأساس هو نفسه دائمًا. “إذا فشلت في التخطيط ثم تخطط للفشل”، فإن ذلك سيكون صحيحًا عند التداول. سيضمن لك التخطيط لكل صفقة نجاحك كمتداول. ثانياً، إن وضع خطة تداول في مكانه يضمن أنك لن تحيد عن الانضباط الذي يجب تنفيذه، حتى في ظل أكثر تغييرات السوق إثارة.

جرب أيًا من منصات التداول المتقدمة تقنيًا، جرب دعم العملاء المتميز متعدد اللغات بلغتك لتعد نفسك بفهم الأسواق. إن التخرج إلى حساب حقيقي مع راحة البال الذي حددته هو الوسيط المناسب، بموقف إيجابي سيتيح لك أن تكون مجهزًا عاطفيًا للأسواق.

افتح حساب التداول الخاص بك على AvaTrade أو جرب حسابنا التجريبي الخالي من المخاطر!

 

نوصيك بزيارة قسم التداول للمبتدئين للحصول على المزيد من المقالات حول كيفية تداول الفوركس والعقود مقابل الفروقات.