Currency Strength - قوة العملة

قوة العملة

إن التاريخ البشري هو عبارة عن التنافس على الموارد القيمة لكل دولة من خلال الاتفاقيات والمعاهدات التجارية والسياسية وأيضاً الحروب الصعبة. وخلال الآونة الحالية تتم عملية تنافس شرسة بين الدول وبعضها على الموارد وذلك من خلال استخدام كل دولة لقوة اقتصاداتها المحلية.

إن هذه القوة المحلية تعتبر قيمة كل عملة محلية في سوق التجارة العالمية. وبالتالي فإن قوة العمله من الأمور التي تلعب دوراً أساسياً في هيمنة كل دولة على الاقتصاد العالمي وأيضاً السياسة العالمية.

هل ترى أي فرصة للتداول؟ قم بفتح حساباً الآن!

ما هي قوة العملة؟

يعتبر موقع قوة العملة هي القدرة الشرائية النسبية للعملة المحلية وذلك عند تداولها من خلال بعض المنتجات أو مقابل عملات أخرى منافسة لها. حيث يتم قياس قوة العمله من الكمية ومجموع العملات الأجنبية المنافسة مقابل عملة واحدة من العملة المحلية.

إن زيادة قيمة العملة currency strength المحلية تجعل المنفقين عليها يستطيعون شراء المنتجات بكمية أكبر، أما أصحابها فقد يتمتعون بدخل إضافي وكثير.

تحدد قوة العملة من خلال تفاعل عدد كبير من العوامل المحلية والعالمية كالعرض والطلب في سوق الصرف الأجنبي، أسعار الفائدة للبنك المركزي، التضخم والنمو في الاقتصاد الوطني والتجارة التي تحدث في البلاد. يمكن تقييم قوة العمله من خلال ثلاثة نقاط:

  • القيمة: وهي عبارة عن القوة الشرائية للسع والخدمات مقارنة بالعملات الأجنبية
  • المنفعة: تعتبر من الأمور الهامة للتقييم المالي وتبادل الاقتصادات الأجنبية.
  • الاحتياطي: القبول في التجارة العالمية، وهو المر الذي يعمل على احتفاظ البنك المركزي بالاحتياطيات.

تحفز القوة الشرائية التشجيع على الإنفاق، وذلك بفضل أن أنشطة الإنتاج المحلي تعطي قيمة إضافية لاقتصاد أي دولة. كما أنها تعزز من الزيادة على العرض والطلب في الاستيراد والتصدير، مما يترتب عليه نمو حجم التجارة الدولية.

إن أي عملة محلية تحصل على فائدة كبيرة من خلال الدول الأخرى شريكتها في التجارة، والتي تقوم بالدفع للبنوك المركزية لكي توفر احتياطيات لها. حيث توفر هذه العملية التجارية التي تستخدم تبادل العملات خلق عملة قوية مثل الدولار الأمريكي.

بالإضافة إلى ذلك، توفير مساحة للمناقشات عند تقلب قيمة العملة التجارية الأخرى والتي قد تشهد تقلبات بسبب الظروف الخارجية. وبفضل ذلك فإن العملة المحلية تكتسب قيمة في أزواج العملات.

تعتبر العملة الأقوى في العالم خلال الفترة الحالية هي الدولار الأمريكي، حيث أن الاقتصاد الأمريكي يعتبر أكبر سوق استهلاكي على مستوى العالم، كما أن الدولار يعمل كعملة أساسية للتجارة وأيضاً للاحتياطي في جميع أنحاء العالم.

نحو 60% من احتياطيات البنك المركزي العالمي، و40% من الديون و90% من التداولات الأجنبية و 80% من التجارة العالمية مقومة بالدولار الأمريكي. في حالة حدوث الأزمات يلجأ الكل إلى الدولار الأمريكي باعتباره أحد الملاذات الآمنة .كما أن الكثير من الدول والشركات تقوم بعملية الاقتراض بالدولار الأمريكي، وتحقق إيراداتها بعملتها المحلية وهذا الأمر يزيد من قوة الدولار من مخاطر التخلف عن سداد هذه القروض.

كيف يتم حساب قوة العملة؟

باعتبارها عملة محلية يتم احتساب currency strength على أنها القوة الشرائية عند شراء السلع والمنتجات المحلية.

يتم تعديل قيمة الدخل لمعدل التضخم للفترة نفسها حتى يتم إيجاد قيمة الدخل الحقيقي. يمثل رقم الدخل الحقيقي القيمة الاقتصادية الفعلية لمبلغ الدخل وخاصة في الظروف الاقتصادية قبل حدوث أي عملية تضخم.

يتم قياس قوة العملة بالنسبة للعملات الأجنبية في سوق الصرف عبر أزواج عملات الفوركس مثل زوج العملات يورو/ دولار أمريكي. باعتبارهم أكبر عملتين احتياطيتين على مستوى العالم.

قد تؤثر بعض العوامل على سعر الصرف الأجنبي لليورو دولار، بالإضافة إلى المناخ الاقتصادي الداخلي، الأداء التجاري والظروف الإقليمية التي قد تتعرض لها البلاد.

أما بالنسبة لسوق العملات الناشئة مثل دول البرازيل والصين فإنه يتم قياس قوة عملتهم بإحدى العملات الرئيسية الاحتياطية. ومثال على ذلك، عندما يشهد اليوان الصيني ارتفاعاً مقابل الدولار الأمريكي في زوج الدولار الأمريكي/اليوان فإن الاقتصاد الصيني حينها سوف يحقق المزيد من القوة في الساحة العالمية.

كما يوجد مؤشرات تقوم بقياس قوة العملة في الأسواق المالية العالمية. حيث أن مؤشر الدولار الأمريكي “Dixie” هو مؤشر يقوم بقياس قوة العملة الأكثر استخداماً ولدية مشتق ETF قابل للتداول في بورصة إنتركونتيننتال (CE:DXY).

إن مؤشر الدولار الأمريكي يقوم بمقارنة قوة الدولار مقابل بعض عملات الدول الشريكة الأساسية للولايات المتحدة، كما أنه يحسب متوسط السعر المتوقع لكل زوج من عملات الدولار مع اليورو، الجنيه الإسترليني، الين الياباني، الدولار الكندي والكرونا السويدي والفرنك السويسري. يعتبر اليورو أقوى عملة في Dixie بوزن يبلع 57%، وأقل عملة هي الفنرك السويسري بوزن 3.7%.

قوة العملة باعتبارها مؤشراً اقتصادياً

من الممكن أن يكون للعملة الوطنية تأثيراً قوياً على الاقتصاد المحلي وعلى الأنشطة التجارية الدولية. كما أن الآثار المترتبة على قوة العملة من الممكن أن تختلف وذلك بسبب اعتمادها على الاقتصاد العالمي والظروف السياسية.

الاقتصاد المحلي

إن قوة العملة تؤثر بكل تأكيد على الاقتصاد المحلي وعلى قدرتها الشرائية على السلع والمنتجات. فعندما يكون الاقتصاد يمر بحالة من الركود فإنه على البنك المركزي أن يقوم بخفض أسعار الفائدة حتى يقلل من قوة العملة.

إن تخفيض تكاليف الاقتراض يؤدي إلى سرعة الإنتاج والنمو المحلي وإجمالي الناتج المحلي. كما أن زيادة الدخل والأجور تعمل على زيادة الإنفاق والاستهلاك مما يترتب عليه تضخم أسعار المستهلكين واستفادة الشركات بأرباح كبيرة. إن توسع النشاط الاقتصادي المحلي يعمل على زيادة قوة العملة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن التعزيز المتواصل للعملة من الممكن أن يؤدي إلى تضخم تكلفة المعيشة لمستويات عالية جداً. مما يترتب عليه الطلب على ارتفاع الرواتب، ولن تستطيع الشركات المحافظة على أرباحها عالية م دفع أجور مرتفعة وتكاليف التوسع.

مما يترتب عليه تسريح الشركات للموظفين، وارتفاع نسبة البطالة، مما يؤدي إلى حدوث ركود في الاقتصاد مع ارتفاع نسب التضخم والبطالة. وفي النهاية يقوم البنك المركزي برفع أسعار الفائدة لزيادة قوة العملة.

التجارة العالمية

مع ارتفاع قوة العملة يبدأ المستوردون شراء كميات كبيرة من المنتجات. كما أن المصدرون سوف يتمتعون بدخل إضافي مع دخلهم الاسمي. وفي هذه الحالة فإن قوة العملة تستند إلى السياسة الاقتصادية التي تعمل بها كل دولة.

ومثال على ذلك، عندما تقوم دولة مثل الصين بزيادة معدلات نموها بفضل صادراتها من المنتجات، فإنها وبكل تأكيد تفضل قوة عملة منخفضة للحفاظ علةى تكلفة السلع والمنتجات المحلية وجذب المستوردين الأجانب لها. وبهذا فإن العملة المنخفضة ستبدأ من تعزيز صادراتها ونمو الاقتصاد الصيني بسبب تلقي العملات الأجنبية. وفي المقابل فإن بعض الدول مثل الولايات المتحدة تسعى إلى تحقيق نمو تقوده الواردات وذلك بالحصول على قيمة عملات قوية تجعلها تتمتع بقوة شرائية قوية لتستورد منتجات بكميات أكبر.

كيف تتداول قوة العملة؟

تعتبر قوة العملة أحد العوامل الأساسية لمعدلات أسعار أزواج العملات في الأسواق المالية. إن الأحداث الاقتصادية التي قد تؤثر على قيمة العملة من الممكن أن تؤدي إلى حدوث اضطرابات كبيرة في الأسواق، وهذا يأتي بسبب تفضيل بعض المتداولون على المدى القصير استراتيجيات تداول الأخبار.

تشمل هذه الأخبار الاقتصادية اجتماعات البنك المركزي، قرارات أسعار الفائدة، إصدار التقارير الاقتصادية مثل معدلات الناتج المحلي الإجمالي، معدلات البطالة، تغير التوظيف، مؤشر أسعار المستهلك وميزان التجارة.

تنشر بعض النتائج الاقتصادية والتقارير في التقويم الاقتصادي عندما يكون هناك حدث اقتصادي سوف يحدث. فحينها تكون معنويات السوق مختلفة، حيث يقوم بعض المستثمرين على المدى الطويل من تحليل التوقعات بكل دقة.

فإذا توافقت النتيجة الأساسية مع توقعاتهم فمن الممكن أن تزيد من قوة العملة أو تنقص، كما أنها تؤدي إلى زيادة أو نقص في العملة المحلية في أزواج العملات.

وفي حالة أن النتيجة كانت على غير توقعات المستثمرين، فغن حركة التقلبات التي قد تحدث ستجبر المستثمرين والمتداولين على قضاء بعض الوقت لتقييم التقرير وتقديم توقعاتهم بشأن بيانات البنك المركزي.

لماذا تقوم بتداول تقارير قوة العملة عبر آفاتريد؟

تعتبر قوة العملة في أسواق الفوركس هي من أهم العوامل التي تحدد سعر صرف العملات الأجنبية لزوج العملات الأجنبية. وبسبب أن الكثير من المتداولين يبدءون تداولاتهم باستخدام أزواج العملات الأجنبية، فقد قامت آفاتريد بإنشاء مجموعة كبيرة من أدوات التداول التي تساعد المتداولين بإجراء تداولات سهلة وبأحدث الأدوات.

  • ما هو ميعاد تقرير قوة العملة التالي؟ يمكنك التحقق من التقويم الاقتصادي لدى آفاتريد حتى تحصل على كل الأحداث الاقتصادية الخاصة بكل عملة مع وضع علامة في تقويمك الخاص!
  • ماذا يمكن أن يحدث للأسواق؟ في حالة أن عملتك ترتفع أو تنخفض مقابل العملات الأخرى. يمكنك استخدام تداول العقود مقابل الفروقات حتى تقوم بفتح صفقة كبيرة مع هامش قليل.
  • هل يوجد لدى آفاتريد أي مخاطر؟ بالفعل فإن أي عملية تداول مالي قد يصاحبها بعض من المخاطر، وبالرغم من ذلك فإن أداة آفاتريد الخاصة بحماية تداولاتك من المخاطر سوف تمكنك من التحوط بالخيارات فوراً!
  • ماذا تفعل إذا لم تكن أمام جهاز الحاسوب الخاص بك؟ يمكنك تنزيل تطبيق التداول عبر الهاتف AvaTradeGO حتى تتمكن من الوصول إلى الأسواق في أي وقت.
  • هل من الممكن طلب مساعدتك؟ يعتبر فريق آفاتريد حاصل على العديد من الجوائز التنظيمية، كما أنه جاهز لتقديم أي مساعدة في تقارير قوة العملة وأي أمور تجارية أخرى وذلك من خلال الرسائل الإلكترونيةـ الدردشة أو الهاتف الجوال.

بعد أن تعرفت على الأشياء التي تؤثر على أزواج العملات، يمكنك الانضمام إلى سوق العملات الأجنبية العالمي والبالغ حجم تداولاته اليومية 5 تريليون دولار!

بعض الأسئلة الشائعة حول قوة العملة

  • كيف يتم تحديد قوة العملة؟

    إن ارتفاع سعر الصرف لا يعني قوة العملة. حيث يتم تحديد التغييرات في السوق بحسب العرض والطلب والتضخم وأسعار الفائدة أيضاً. علاوة على ذلك فقد أصبح الجنيه البريطاني منذ فترة كبيرة من الزمن في حالة ضعف وخاصة بعد ضعف الإمبراطورية البريطانية. وبقى الجنيه الإسترليني أقوى من الدولار الأمريكي. أما بالنسبة للين فقد ظل مرتفعاً مقابل الدولار الأمريكي، حيث كانت 300 ين تساوي 1 دولار خلال فترة السبعينيات إلى سعر الصرف الحالي بمعدل يتجاوز 100 ين مقابل 1 دولار.

     
  • ماذا يعني عندما تكون العملة أقوى؟

    ما الذي نعنيه تحديدًا عندما نقول إن إحدى العملات أقوى من الأخرى؟ بشكل عام، نشير إلى قوة العملة مقابل عملة أخرى معينة. لذلك، قد يكون الدولار الأمريكي قويًا في نفس الوقت مقابل الجنيه الإسترليني، ولكنه ضعيف مقابل الين الياباني. تتأثر القوة والضعف النسبي لعملة معينة مقابل منافسها بعدد من العوامل، ولكن الأكثر شيوعًا هي أسعار الفائدة لكل بلد، والميزان التجاري لكل بلد والاستقرار الملحوظ للعملة والحكومات.

     
  • هل من الجيد أن يكون لديك عملة قوية؟

    هناك إيجابيات وسلبيات لوجود عملة قوية. عندما تكون العملة قوية، يكون شراء السلع والخدمات من الدولة ذات العملة الأضعف أقل تكلفة نسبيًا. على العكس من ذلك، فإن الطلب على السلع والخدمات في الدولة ذات العملة القوية سينخفض عادةً لأن تلك السلع والخدمات تكون أكثر تكلفة بالنسبة للبلدان ذات العملات الأضعف. على نطاق أوسع، يمكن أن تؤدي العملة القوية لفترة طويلة من الوقت إلى انتقال الشركات إلى الخارج لخفض أسعار سلعها وخدماتها إلى بلدان أخرى.

     

هل ترى أي فرصة للتداول؟ قم بفتح حساباً الآن!

مواضيع أخرى قد تهمك: