دليلك الشامل للنجاح عبر النت

دليلك الشامل للنجاح عبر النت

كيفية النجاح والربح عبر النت

لن يعدك أحد على الإطلاق بالنجاح في التداول عبر الإنترنت، وإذا فعلوا ذلك: فكن حذرًا! ما نعدك به هو واحدة من أروع المغامرات التي يمكن تحقيقها دون مغادرة مقعد مكتبك. لا شيء يتفوق على التداول المالي للمغامرة والعاطفة والمشاركة المطلقة. إنها أيضًا ساحة تدريب رائعة لشحذ وعيك الذاتي، واكتساب فهم أفضل للبشرية ومعرفة المزيد عن العالم عنك أكثر مما كنت تتمناه من قبل. وإذا نجحت في القيام بكل ذلك – نعم، لديك فرصة ممتازة لكسب بعض المال!

الوسيط هو أنت!

من الواضح، نظرًا لأن الكثير مرتبط به (/ بها)، فإن أول قرارك الرئيسي في التداول عبر الإنترنت هو مكان فتح الحساب. سيقول البعض أن القرار الرائد يجب أن يكون فروق الأسعار وظروف التداول، سيقول البعض الآخر أن الدعم أمر بالغ الأهمية. أين سيعلمونك ما يجب أن تفعله وتمسك بيدك وأنت تبدأ في فعل ذلك؟ من الواضح أنك قد تضطر إلى مقايضة أحدهما مع الآخر؛ ولكن مهما فعلت، تأكد من أنك تتداول مع أحد رواد الصناعة – الذي لا يمكن أبدًا التشكيك في ملاءته المالية. أفضل لاعب كبير من لاعب يقدم نفسه على أنه “متجر”.

العرض والطلب

ثانيًا – الأمر كله يتعلق بالعرض والطلب. عندما يرتفع الطلب، تزداد قيمة الأصل، وعندما يكون هناك الكثير من العرض وعدم كفاية الطلب، تنخفض القيمة. الأمر نفسه ينطبق على الوسيط الذي تتعامل معه ، وينطبق الشيء نفسه على الأصول التي ستتداولها. افحص سلوكها في الماضي، ما الذي يجعلها علامة وتأكد من أنك تحوط رهاناتك من خلال اللعب بأمان. لا تفتح أبدًا مركزًا بدون وقف الخسارة، وتأكد من أن نسب جني الأرباح / وقف الخسارة لديك عند 2 إلى 1 عند البدء، وكلما زادت ثقتك (الفوز القديم الكبير، الخسارة الصغيرة). بمجرد أن تقوم بفتح صفقة تجارية قم بمراقبتها! العمليات الآلية جيدة فقط مثل الشخص الذي يركب الفرامل.

على الرغم من أنك قد تبدأ بالتركيز على أصل واحد، وتعلم صعوده وهبوطه قبل أن تنفق فلسًا واحدًا عليه، إلا أنه سيكون لديك قريبًا محفظة استثمارية مفتوحة – طويلة الأجل وقصيرة الأجل، استثمارات وتحوطات. التنويع لتقليل المخاطر، ولكن احرص على عدم التحوط بمنتجات مماثلة. قم بواجبك المنزلى. ولا تخسر أبدا! الاستثمار غير الناجح ليس فاشلا. لقد خسرت بعض المال فقط. إذا كنت قد احتفظت بدفتر يومياتك ويمكنك الوصول إلى الجدول الزمني لهذا الاستثمار، فقم بفحصه. ابحث عن مكان تباين السوق والتوقعات. إنه درس أكثر قيمة من عملاتك الخضراء الضائعة. دروس خاصة من خبير تذهب مقابل 100 دولار في الساعة! تأكد من عدم تعرضك للخداع: إذا كان هناك فرق، فلا ينبغي أن تكون هناك عمولة. هل ستغير أموالك التي كسبتها بشق الأنفس عند السفر إلى الخارج لدى صراف يتركك في متناول يدك بأقل مما تستحق؟ نفس الشيء هنا. اقرأ النص الصغير واعرف ما الذي ستدخل فيه.

حساب تجريبي أم لا؟

أخيرًا، كلمة عن الحسابات التجريبية (التداول الورقي، كما يطلق عليه أحيانًا). سيوفر معظم الوسطاء المسؤولين لعملائهم حسابًا تجريبيًا. قد يكون بعضها محدودًا بالوقت، والبعض الآخر ليس كذلك. أهميتها ذات شقين: عندما تبدأ، فهي أداة تعليمية ممتازة. كلما تدربت أكثر، كلما بدأت في التعرف على الأنماط بشكل أسرع وقلت ترددك في استكشاف أدوات جديدة. عندما تكون متداولًا متمرسًا، فمن الأفضل استخدام الحسابات التجريبية لاختبار استراتيجيات التداول قبل تنفيذها.

ومع ذلك، يزعم بعض المنتقدين أن الكثير من الأشياء الجيدة يولد عادات خطيرة. التداول دون المخاطرة بخسارة الأموال الفعلية يجعل المرء مهملاً؛ يتم تجاهل الخسائر لأنها لا تنطوي على أي خسارة حقيقية، ولكن الأهم من ذلك، الفصل يعني أن هذه الخسائر لا يتم فحصها وتحليلها بعد ذلك – وهي تجربة تعليمية ضائعة! بعد ذلك، عند الانتقال إلى حساب حقيقي، يستمر المرء بطريقة غير مسؤولة أو يذهب إلى الطرف الآخر ويصبح شديد الحذر – وبالتالي يخسر الفرص.

أفضل حل هو التعامل مع حسابك التجريبي كما لو كان حقيقيًا! أقنع نفسك أن المكاسب والخسائر هي بيانات مهمة! وتعود على التداول دون السماح للعاطفة بتجاوز منطقك. بعد ذلك، عندما تنتقل إلى حساب حقيقي، افعل ذلك تدريجيًا – ابدأ صغيرًا، حتى لا ترى الخسارة على أنها نهاية العالم والفوز ليس أكثر من تأكيد لاستراتيجيتك. عند اختيار وسيط، تحقق بعناية لمعرفة أن البيانات التي تم إنشاؤها على حساب تجريبي لا تتأخر ولكنها مطابقة للقيم المعروضة في النظام الأساسي المباشر.

افتح حساب التداول الخاص بك في AvaTrade أو جرب حسابنا التجريبي الخالي من المخاطر!