Overvalued and Undervalued Stocks

من المبادئ الشائعة في الاستثمار أنه يجب أن تهدف إلى “الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع”. في الواقع، يتم ذلك عادة عن طريق شراء الأسهم عندما تكون مقومة بأقل من قيمتها الحقيقية وبيعها عندما تكون مقومة بأعلى من قيمتها. هذا هو السبب في أنه من المهم جدًا معرفة كيفية تقييم السهم بشكل صحيح. فقط من خلال تحديد القيمة الجوهرية أو العادلة للسهم ستكون قادرًا على قياس ما إذا كان سعره مبالغًا فيه أو مقيمًا بأقل من قيمته.

يعد تقييم الأسهم جانبًا مهمًا من جوانب الاستثمار النشط لأنه يساعد المستثمرين على تعيين قيمة جوهرية للسهم. ستكون القيمة الجوهرية عندئذ هي النقطة المرجعية التي ستحدد ما إذا كان ينبغي شراء أو بيع أي سهم أساسي في أي نقطة زمنية معينة.

يتم تقييم المخزون من خلال تقييم الخصائص الأساسية للأعمال الأساسية للشركة. تشمل الطرق الأساسية الأكثر شيوعًا المستخدمة لتحديد القيمة الجوهرية للسهم ربحية السهم (EPS) والتدفقات النقدية المخصومة (DCF) والتقييم القائم على الأصول.

EPS هو ببساطة صافي أرباح الشركة مقسومًا على عدد الأسهم القائمة. يعتبر EPS مقياسًا مهمًا لتقييم الأسهم لأنه يرسم صورة لقدرة الشركة على جني الأرباح لمساهميها. ومع ذلك، فإن EPS يكون أكثر صلابة عند مقارنة الشركة بنظيراتها في نفس الصناعة. ستعني زيادة EPS بشكل عام أن الشركة قادرة على تحقيق المزيد من الأرباح لمساهميها. ومع ذلك، فإن EPS لها أيضًا قيودها، حيث يمكن للشركات تشويهها من خلال عوامل مثل تغيير الأساليب المحاسبية أو تنفيذ عمليات إعادة شراء الأسهم التي تقلل من عدد الأسهم القائمة.

من جانبه، يتم استخدام التدفقات النقدية المخصومة (DCF) لقياس ما إذا كان السهم جذابًا بناءً على التدفقات النقدية الحرة المتوقعة في المستقبل. تتمثل الخطوة الأولى في تقدير جميع التدفقات النقدية المستقبلية للشركة ثم خصمها لتحديد القيم الحالية لكل منها. ثم يتم تلخيص جميع القيم الحالية لتحديد القيمة الجوهرية للسهم. إذا كانت قيمة التدفقات النقدية المخصومة (DCF) أعلى من قيمة الاستثمار الحالية، فإن السهم يمثل فرصة عظيمة محتملة.

يعتبر التدفقات النقدية المخصومة (DCF) الطريقة الأفضل والأكثر دقة لتحديد القيمة الجوهرية للسهم لأنها تأخذ في الاعتبار مجموعة واسعة من محركات الأعمال الأساسية مثل معدل النمو وتكلفة رأس المال وحتى إعادة استثمار الأرباح. تعتبر طريقة حساب التدفقات النقدية المخصومة DCF عوامل في الجوانب المرنة والمهمة مثل التغيير في استراتيجية العمل. الجانب السلبي الوحيد في التدفقات النقدية المخصومة هو أنها مناسبة فقط لاستراتيجيات الاستثمار طويلة الأجل. بالإضافة إلى ذلك، هناك عنصر المخاطرة الذي ينطوي عليه عند إجراء “افتراضات” حول توقعات التدفقات النقدية المستقبلية، على الرغم من أنه يمكن معالجة ذلك عن طريق تعديل الصيغة الحسابية.

التقييم على أساس الأصول هو الطريقة الأساسية لتحديد القيمة الجوهرية للسهم. إنه ينطوي ببساطة على تلخيص الأصول الملموسة وغير الملموسة للشركة ثم طرح جميع التزاماتها. ومع ذلك، لا يأخذ التقييم المستند إلى الأصول في الاعتبار أي توقعات للنمو، وغالبًا ما يولد قيمًا جوهرية أقل للشركات مقارنة بالطرق الأخرى.

على الرغم من فرضية السوق الفعالة التي تشير إلى أن الأسهم ستتداول في الغالب بقيمها العادلة في البورصات، نادرًا ما تكون الأسواق فعالة بسبب العديد من العوامل مثل سيكولوجية السوق والعواطف الإنسانية وعدم تناسق المعلومات وحتى انخفاض السيولة.

إن وجود عدم كفاءة في السوق يجعل من قضية الاستثمار في القيمة، حيث من الممكن انتقاء الأسهم التي يتم تداولها بأقل من قيمتها الجوهرية. الاعتقاد هو أنه بمرور الوقت، سيدرك السوق تدريجيًا عدم الكفاءة وسيؤدي ذلك إلى تحقيق أرباح للمستثمرين ذوي القيمة. يختلف الاستثمار في القيمة بطبيعته عن الاستثمار في النمو، حيث يعتقد المستثمرون أن السهم لا يمكن أن يكون مكلفًا وسيستمر في تحقيق نمو أكثر مما يتوقعه كل من السوق والمشاركين فيه.

كيفية البحث عن الأسهم مقومة بأقل من قيمتها

العثور على الأسهم مقومة بأقل من قيمتها هو مبدأ هام للاستثمار في القيمة. الافتراض العام للتحليل الأساسي هو أن الأسواق تميل إلى تصحيح قيمها العادلة أو الجوهرية. هذا هو السبب في أنه من المهم العثور على مخزون عالي الجودة (ليس بالضرورة رخيصًا) تم تسعيره بأقل بكثير من قيم السوق العادلة. هناك العديد من الأسباب التي تجعل من الممكن تسعير مخزون عالي الجودة بشكل غير عادل في السوق، مثل الأخبار السلبية، والتعرف على العلامة التجارية للشركة، والنتائج الخاطئة، وتطورات الصناعة، والدورات الاقتصادية.

فيما يلي بعض المقاييس الأساسية لمساعدتك على تحديد الأسهم المقيمة بأقل من قيمتها:

  • نسبة السعر إلى الأرباح (P/E) –
    يتم اشتقاق نسبة السعر إلى العائد بقسمة سعر السهم على EPS. إنه يصور بشكل أساسي مقدار الأموال التي يمكن إنفاقها لتوليد 1 دولار من الأرباح. على هذا النحو، يمكن أن تشير نسبة السعر إلى العائد المنخفضة إلى أن السهم مقوم بأقل من قيمته الحقيقية.
  • نسبة الدين إلى حقوق الملكية (D/E) –
    يتم احتساب نسبة D/E عن طريق قسمة إجمالي ديون الشركة على حقوق المساهمين. في جوهرها، هي النسبة التي تعبر عن الرافعة المالية للشركة – كيف تتم العمليات من خلال الديون مقابل أموالها الخاصة. في حين أن نسبة D/E المرتفعة يمكن أن تكون مؤشرًا سيئًا، فمن المهم دائمًا عرض هذا المقياس في سياق صناعة بأكملها.
  • نسبة العائد على حقوق الملكية (ROE) –
    يتم احتساب العائد على حقوق الملكية بقسمة صافي دخل الشركة على حقوق المساهمين. وبالتالي، فإن العائد على حقوق الملكية يقيس بشكل أساسي المعدل الذي يمكن أن تولد به الشركة أرباحًا من استثمار المساهمين. تصور القيمة العائد على كل دولار واحد يستثمره المساهمون في الشركة. وبالتالي، فإن العائد المرتفع على حقوق الملكية يعني أن السهم من المحتمل أن يكون مقومًا بأقل من قيمته الحقيقية.
  • نسبة السعر إلى القيمة الدفترية (P/B) –
    يتم حساب نسبة السعر إلى القيمة الدفترية بقسمة سعر السهم الحالي للشركة على قيمتها الدفترية لكل سهم. القيمة الدفترية للشركة هي ببساطة إجمالي أصولها مطروحًا منها إجمالي التزاماتها. وبالتالي، فإن القيمة الدفترية لكل سهم هي القيمة الدفترية مقسومة على إجمالي عدد الأسهم القائمة. تشير نسبة P/B المنخفضة (أقل من 1) إلى أن السهم مقوم بأقل من قيمته الحقيقية.

كيفية البحث عن الأسهم ذات قيمة مبالغ بها

يمكن أن يساعد العثور على الأسهم ذات القيمة المبالغ فيها المستثمرين على تنفيذ استراتيجيات الاستثمار مثل بيع الأسهم أو البحث عن فرص تداول قصيرة في أسواق المشتقات مثل العقود مقابل الفروقات. الافتراض العام للسوق هو أنه عندما تصحح الأسواق قيمها الجوهرية، فإن الأسهم المقيمة بأعلى من قيمتها ستشهد انخفاض أسعارها. يمكن المبالغة في تقدير قيمة الأسهم بسبب عوامل مختلفة مثل زيادة نشاط الشراء والأخبار الإيجابية وتطورات الصناعة والدورات الاقتصادية.

فيما يلي بعض المقاييس الأساسية لمساعدتك على تحديد الأسهم ذات القيمة الزائدة:

  • نسبة السعر إلى الأرباح (P/E) –
    تشير نسبة السعر إلى العائد المرتفعة إلى أن الشركة تنفق الكثير لتوليد 1 دولار من الأرباح. قد يكون هذا علامة على أن السهم مبالغ فيه.
  • نسبة الدين إلى حقوق الملكية (D/E) –
    تعني نسبة D/E المرتفعة أساسًا أن الشركة تتمتع برافعة مالية عالية مقارنة بأقرانها في نفس الصناعة. قد تكون هذه علامة قوية على أن السهم مبالغ فيه.
  • نسبة العائد على حقوق الملكية (ROE) –
    يشير انخفاض العائد على حقوق المساهمين إلى أن الشركة تحقق عوائد قليلة جدًا من استثمار المساهمين. هذا يعني أن السهم الأساسي من المحتمل أن يكون مبالغًا فيه.
  • نسبة السعر إلى القيمة الدفترية (P/B) –
    تعني نسبة السعر إلى القيمة المرتفعة ببساطة أن سعر الشركة في السوق يختلف على نطاق واسع عن القيمة الدفترية الحقيقية. هذه علامة على وجود مخزون مبالغ فيه.

تداول الأسهم المقيمة بأعلى من قيمتها وبأقل من قيمتها

يقدم سوق العقود مقابل الفروقات بيئة رائعة لتداول الأسهم المبالغة في قيمتها وأقل من قيمتها. عندما تتداول العقود مقابل الفروقات، فأنت لا تمتلك الأسهم الأساسية، ولكن بدلاً من ذلك، يمكنك المضاربة على تغيرات الأسعار. تأتي العقود مقابل الفروقات مع التداول بالرافعة المالية، وتكاليف التداول المنخفضة، ويمكن للمتداولين شراء أو بيع الأسهم دون أي قيود.

فيما يلي بعض الأساليب عند تداول الأسهم المبالغة في قيمتها وأقل من قيمتها في أسواق العقود مقابل الفروقات:

  • تداول الأخبار –
    يتم تداول العقود مقابل الفروقات على الأسهم في الوقت الفعلي، مما يعني أنه يمكن الاستفادة من الأخبار والمعلومات الواردة بشأن الأسهم الأساسية في الوقت الفعلي.
  • التحليل الفني –
    يمكن استخدام أنواع مختلفة من أدوات التحليل الفني لتحديد مناطق الدعم والمقاومة الهامة حيث من المحتمل أن تغير الأسهم المبالغة في تقديرها وأقل من قيمتها اتجاهها.
  • أوامر مبتكرة –
    يمكن لمتداولي العقود مقابل الفروقات استخدام أنواع الأوامر المبتكرة مثل أوامر السوق، ووقف الشراء / البيع والحد من الطلبات المعلقة، بالإضافة إلى أوامر وقف الخسارة وجني الأرباح للاستفادة بكفاءة من الفرص الموجودة في الأسهم المفضلة ذات القيمة الزائدة والمقدرة بأقل من قيمتها في السوق.

هل ترى فرصة تداول؟ انضم افتح حسابك الآن!